اتهام رجل فلسطيني من قطاع غزة بالتخطيط لتنفيذ سلسة هجمات ضد إسرائيليين داخل إسرائيل وخارجها.

وتم الكشف عن الرجل، وهو سامي حميد (31 عاما) من قطاع غزة، والذي يقيم في أوكرانيا منذ عام 2010. تم اعتقال حميد في شهر يناير عندما حاول دخول اسرائيل عبر الأردن بمحاولة للوصول إلى غزة.

وتم رفع أمر حظر النشر عن القضية مع توجيه لائحة الإتهام الخميس في المحكمة المركزية في بئر السبع.

وفقا للائحة الإتهام، خطط حميد لمهاجمة سياح اسرائيليين يزورون أوكرانيا، وساعد حماس في التجهيز لهجمات ضد إسرائيل.

وتضمنت إحدى المخططات، التي لم يتم تنفيذها، جذب جنود اسرائيليين إلى سيناء بواسطة عاهرة كـ”طعم”. ووفقا للخطة، سيقوم مقاتلين من حماس في شبه الجزيرة بخطف الجنود ونقلهم إلى غزة.

وورد أن حماس جمعت معلومات عن مجموعات سياحية إسرائيلية تسافر إلى مدينة اوديسا الأوكرانية، وأنها خططت تنفيذ هجوم اطلاق نار أو تفجير على متن حافلة سياحية.

وورد أيضا في لائحة الإتهام، أنه ساعد حماس خلال حرب غزة عام 2008-2009، المعروفة أيضا بعملية “الرصاص المصبوب”، وحاول توفير الأسلحة لعرب إسرائيليين موالين لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وتم توجيه عدة تهم متعلقة بنشاطات إرهابية، التجسس، وتزوير مستندات.

وأعلنت وسائل إعلام عربية، أن سامي حميد هو شقيق سلام حميد، وهو قائد بارز في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.