تم تقديم لائحة إتهام الأربعاء ضد فتى فلسطيني (14 عاما) من الضفة الغربية بتهمة التخطيط لتنفيذ هجوم طعن في مدينة كريات غات الإسرائيلية.

وتم القبض على المشتبه به من قرية دير سامت، القريبة من الخليل، بالقرب من حاجز أمني على يد دورية تابعة للجيش الإسرائيلي في منطقة لاخيش والعثور على سكين بحوزته.

خلال إستجوابه نفى إرتكابه أية مخالفة، ولكنه اعترف في النهاية بالتخطيط لهجوم في كريات غات لأنه أراد التسبب لليهود بإصابات.

بحسب لائحة الإتهام، التي تم تقديمها في المحكمة المركزية للأحداث في بئر السبع، وُجهت للفتى تهم الشروع بالقتل وحيازة سكين بهدف إستخدامه في هجوم عنصري ودخول إسرائيل بطريقة غير شرعية.

وشهدت كريات غات، وهي أكبر مدينة إسرائيلية قريبة من الخليل، عددا من الهجمات في الماضي.

في 21 نوفمبر، كانت فتاة في الـ -13 من عمرها إحدى المصابين الأربعة بجروح متوسطة في هجوم طعن وقع في المدينة الإسرائيلية والذي نفذه الشاب محمد طراده (18 عاما) من قرية تبوح الفلسطينية، التي تقع غرب الخليل جنوب الضفة الغربية.

في شهر أكتوبر، قام شاب فلسطيني بطعن جندي إسرائيلي في كريات غات وسرقة سلاحه. بعد ذلك فر منفذ الهجوم إلى شقة في الطابق الرابع في أحد المباني السكنية، قبل أن تقوم الشرطة بإطلاق النار عليه وقتله. وأُصيب الجندي بجروح طفيفة في رأسه في الهجوم، جراء الإعتداء عليه بمقص على ما يبدو. وأُصيب في الهجوم جندي آخر كذلك.

وقُتل أكثر من 20 إسرائيليا في الأشهر الثلاثة الأخيرة التي شهدت هجمات طعن وإطلاق نار ودهس شبه يومية نفذها فلسطينيون استهدفوا مواطنين وعناصر أمن إسرائيليين. وقُتل أكثر من 100 فلسطيني أيضا، قسم كبير منهم جراء إطلاق النار عليهم خلال تنفيذهم لهجمات، من بينهم قاصرين. فلسطينيون آخرون قُتلوا خلال مواجهات عنيفة مع القوات الإسرائيلية.

ساهمت في هذا التقرير وكالةى فرانس برس.