اتُهم رجل إسرائيلي يوم الأحد في محكمة الصلح في اللد بإلقاء بلطة على زجاج شاحنة فلسطينية خارج مستوطنة في الضفة الغربية.

بحسب لائحة الإتهام، أُصيب شلومي متساف بنوبة غضب بعد أن اجتاز سائق فلسطيني سيارته بالقرب من مفرق كارني شومرون على طريق رقم 55 شمالي الضفة الغربية يوم الأربعاء الماضي.

بعد ذلك دخل الرجلان في منافسة تزمير فيما بينهما بينما قام كل منهما بإجتياز مركبة الآخر بصورة متهورة، بحسب لائحة الإتهام.

في مرحلة معينة نجح كتساف بإيقاف سيارته قبل السائق الفلسطيني وانتظره عند مدخل المستوطنة مع بلطة. عندما اقتربت المركبة من كارني شومرون، ركض كتساف مسرعا وهو يحمل البلطة بإتجاه الشاحنة الفلسطينية وحطم زجاجها الأمامي.

ولم تقع إصابات في الحادثة.

بعد ذلك فر كتساف من المكان إلى منزله في كارني شومرون، حيث تم إعتقاله هناك بعد ساعات، بعد تلقي الشرطة بلاغ من السائق الفلسطيني.

وطالبت النيابة العامة الأحد بتمديد إعتقال كتساف بإنتظار إنتهاء الإجراءات القانونية ضده. ويواجه المشتبه به تهما بإلقاء جسم على مركبة، وقد يواجه عقوبة قد تصل إلى السجن لمدة 20 عاما إذا تمت إدانته.