أعلنت وزارة الخارجية الألمانية الثلاثاء أن دولاً أوروبية سلّمت معدات طبية إلى إيران في أول معاملة عبر آلية انستكس للمقايضة التجارية التي تسمح بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وقالت الوزارة في بيان “تؤكد فرنسا وألمانيا وبريطانيا أن آلية انسكتس أجرت بنجاح أول معاملة لها، ما سمح بتصدير معدات طبية من أوروبا إلى إيران. هذه المعدات هي الآن في إيران”.

وأوضحت الوزارة أن “انستكس ستعمل على معاملات أخرى” مع إيران و”تواصل تطوير هذه الآلية”، من دون إعطاء تفاصيل أخرى.

في طهران، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في 14 آذار/مارس أن بلاده تلقّت معدات طبية أو مساعدة مالية من دول مثل ألمانيا وأذربيجان والصين والإمارات وفرنسا وبريطانيا واليابان وقطر وروسيا وتركيا.

وقال إن حكومة وشعب إيران “لا ينسيان أبداً أصدقاءهم في أوقات المحن”.

وتواجه البلاد تفشياً كبيراً لفيروس كورونا المستجدّ الذي أصاب أكثر من 40 ألف شخص وأودى بحياة 2757 شخصاً في البلاد.

وأنشأ الأوروبيون في كانون الثاني/يناير 2019 آلية “انستكس” للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران من خلال تجنّب استخدام الدولار.

ويُفترض أن تعمل انسكتس على شكل غرفة مقاصة تسمح لإيران بمواصلة بيع نفطها واستيراد في المقابل منتجات أخرى. ولم تُجر اي معاملة وفق هذه الآلية قبل اليوم.