أكد وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة الاحد أن منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) “مجبرة على اتخاذ قرار” لصالح استقرار سوق النفط بمناسبة اجتماع الجزائر غير الرسمي المقرر الاربعاء.

واوضح بوطرفة في مؤتمر صحافي ان المنظمة “مجبرة على اتخاذ قرار (…) واجتماع الجزائر يعد خطوة أولى” من أجل ذلك.

واضاف “كل دول المنظمة متفقون على ضرورة استقرار الاسعار ويبقى ان نجد الشكل الذي يرضي الجميع، لأن الجميع مطالب ببذل جهود” في هذا الاتجاه.

وتابع “دول اوبك تخسر ما بين 300 الى 400 مليون دولار يوميا”، وهي المبالغ التي يفترض ان يتم تخصيصها “للاستثمار والبحث والتنقيب”.

ولم يستبعد الوزير الجزائري امكان ان يتحول الاجتماع غير الرسمي لدول اوبك الى “اجتماع طارئ” اذا “كان هناك اجماع حول ذلك”.

وكشف بوطرفة ان الطرف الايراني “يتمنى التوصل الى اتفاق” و”لا يريد ان يكون سببا في فشل اجتماع الجزائر”، مضيفا “لن يفشل اجتماع الجزائر فاما ان نصل الى اتفاق وهذا جيد او نصل الى تفاهم على عناصر الاتفاق وهذا جيد ايضا”.

وتابع “لدينا القدرة على جمع دول لديها خلافات سياسية حول طاولة واحدة (…) وسنلعب دورنا” في تقريب وجهات النظر.

وبعد انتعاش طفيف الاسبوع الماضي، اغلقت اسعار الذهب الاسود على انخفاض في سوق نيويورك الجمعة اذ ان المستثمرين يشككون في فرص نجاح اجتماع الجزائر في التوصل الى توافق على تجميد الانتاج.