انتقد الرئيس الاميركي باراك اوباما بشدة الاثنين هؤلاء الذين “يتحدثون بشكل مهين” عن الجيش ولا يحترمون عائلات الجنود القتلى، في هجوم مبطن على المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب.

وقال اوباما في مؤتمر للمحاربين القدامى المعوقين في اتلانتا بجورجيا “بوصفي قائدا للجيش، فقد سئمت من بعض الاشخاص الذين يتحدثون بشكل مهين عن الجيش الاميركي والجنود الاميركيين”.

وكان ترامب وصف الجيش الاميركي بانه “كارثة”، واثار الغضب بعد مهاجمته مرارا عائلة جندي اميركي مسلم قتل في الحرب في العراق.

واتهم خضر خان، الذي قتل ابنه همايون في العراق في 2004، ترامب بوصم المسلمين وقال انه لم يضح بشيء.

ورد ترامب بدوره وقال انه تعرض “لهجوم شرس”.

واثارت تصريحات ترامب انتقادات زملائه الجمهوريين الذين اشادوا بالعائلات التي فقدت ابناءها في الحرب والتي توصف ب”عائلات النجوم الذهبية”.

وسارع الديموقراطيون الى استغلال تصريحات ترامب كدليل على انه لا يصلح ليكون قائدا اعلى للجيش.

وقال اوباما “لا يوجد احد قدم اكثر من اجل حريتنا وامننا مثل عائلات النجوم الذهبية”.

واضاف “لقد قدمت عائلات النجوم الذهبية تضحيات لا يمكننا حتى ان نتخيلها”.

وتابع “يجب ان نبذل كل ما بوسعنا من اجل هذه العائلات ومن اجل تكريمها، وان نتواضع امامها”.