جدد الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الاثنين دعمه للمرشحة الديموقراطية الى البيت الابيض هيلاري كلينتون، داعيا خلال مهرجان انتخابي ضخم في فيلادلفيا الاميركيين الى “رفض الخوف واختيار الامل” عبر التصويت للمرشحة الديموقراطية وليس لمنافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وأمام اكثر من 40 الف شخص احتشدوا في فيلادلفيا (بنسلفانيا) في تجمع انتخابي هو الاضخم على الاطلاق للمرشحة الديموقراطية، قال اوباما “اراهن ان حكمة الشعب الاميركي ولياقته وكرمه ستنتصر مرة جديدة يوم الانتخابات، وهذا رهان لم اخسره ابدا على الاطلاق”.

وأضاف “لقد راهنتم علي وانا كنت دوما ممتنا لذلك. كانت رهاناتي دوما افضل لانني راهنت دوما عليكم”.

وخلال هذا المهرجان، وهو ما قبل الاخير لها في هذا اليوم التعبوي الطويل، شنت كلينتون هجوما عنيفا على منافسها الجمهوري، واصفة اياه ب”المدفع الفالت” الذي لا يمكن التكهن بافعاله او بأضرارها الخارجة حتى عن ارادته، ومؤكدة ان الناخبين امامهم “خيار واضح”.

وشارك في هذا التجمع الانتخابي لكلينتون زوجها بيل والرئيس باراك اوباما وزوجته ميشيل اضافة الى المغنيين بروس سبرينغستين وجون بون جوفي.

واضافت كلينتون ان الاميركيين امامهم “خيار واضح في هذه الانتخابات، خيار بين القسمة والوحدة”، مشددة على ان منافسها الملياردير الشعبوي هو “مدفع فالت يمكنه ان يعرض كل شيء للخطر”.

ودعت المرشحة الطامحة لدخول التاريخ من بوابته العريضة، اذ انها ستصبح أول امرأة تتبوأ سدة الرئاسة في الولايات المتحدة، الناخبين الى الاختيار لدى ادلائهم بأصواتهم الثلاثاء بين “اقتصاد يعمل من اجل الجميع واقتصاد يعمل فقط من اجل من هم في القمة، وبين قيادة قوية ومستقرة ومدفع فالت يمكن ان يعرض كل شيء للخطر”.

وتختتم كلينتون (69 عاما) حملتها الانتخابية الماراثونية في كارولاينا الشمالية، احدى الولايات المتأرجحة الاساسية في هذا السباق. ومن المقرر ان يبدأ هذا المهرجان بحفل موسيقي تحييه ليدي غاغا.

واظهر اخر استطلاع للرأي اجراه معهد كوينيبياك الاثنين ان المرشحين المتنافسين متعادلان في كارولاينا الشمالية وفلوريدا، حيث ان هذه الولاية الاخيرة يمكن ان تقرر وحدها نتيجة الانتخابات الرئاسية اذا خسرها ترامب.

وعشية الانتخابات اظهرت استطلاعات الرأي ان المنافسة على اشدها بين كلينتون وترامب. ولكن اذا كانت آخر استطلاعات الرأي تعطي كلينتون تقدما على منافسها بنسب تتراوح بين 3 و4% في الاصوات، فان الخريطة الانتخابية تميل بوضوح لمصلحة المرشحة الديموقراطية.

ويتوقع العديد من وسائل الاعلام الاميركية فوز كلينتون باصوات كبار الناخبين. وبحسب توقعات شبكة “ان بي سي” فان كلينتون ستحصل على 274 من اصوات كبار الناخبين مقارنة مع 170 صوتا لترامب، مشيرة الى ان الولايات التي تملك اصوات كبار الناخبين ال94 المتبقية تظهر نتيجة متقاربة بين المرشحين. واذا صحت هذه التوقعات تكون كلينتون جمعت ال270 صوتا الضرورية للفوز.