أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء بتنكيس الأعلام الأمريكية في البيت الأبيض وفي جميع المباني الفدرالية في البلاد والخارج تكريما للرئيس الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريس، الذي فارق الحياة في ساعات الصباح الأولى من يوم الأربعاء عن عمر يناهز 93 عاما.

ينطبق الأمر أيضا على السفارات الأمريكية والقواعد العسكرية والبحرية وسفن البحرية الأمريكية حول العالم.

في بيان أرسله البيت الأبيض ليلة الأربعاء-الخميس تحت عنوان “وفاة شمعون بيريس”، قال أوباما بأنه أصدر الأوامر “بتنكيس علم الولايات المتحدة في البيت الأبيض وجميع المباني والأراضي الحكومية، وفي جميع القواعد العسكرية والبحرية، وعلى متن جميع سفن البحرية التابعة للحكومة الفدرالية في مقاطعة كولومبيا وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة وأراضيها وممتلكاتهما حتى غروب الشمس في 30 سبتمبر، 2016”.

في وقت متأخر من ليلة الأربعاء أكد الرئيس الأمريكي بأنه سيكون على رأس الوفد الأمريكي الذي سيتوجه إلى إسرائيل لحضور جنازة بيريس يوم الجمعه، بعد عدم وضوح بهذا الشأن من قبل البيت الأبيض في البداية.

ومن المتوقع حضور عشرات الزعماء والممثلين العالميين للجنازة، من بينهم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو ووزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الكندي ستيفان ديون، ومن المتوقع أيضا وصول وزير الخارجية المصري لحضور الجنازة أيضا، بحسب تقارير في وقت متأخر من ليلة الأربعاء.

في أعقاب وفاة بيريس الأربعاء، أصدر أوباما بيانا وصف فيه رجل الدولة الإسرائيلي بأنه “جوهر إسرائيل بنفسها”، وقال إن “الضوء قد إنطفأ” بعد وفاته.

وقال أوباما: “هناك قلة من الأشخاص الذين نشاركهم هذا العالم والذين يقومون بتغيير مجرى التاريخ البشري، ليس فقط من خلال دورهم في أحداث بشرية، ولكن لأنهم يقومون أيضا بتوسيع خيالنا الأخلاقي وإجبارنا على توقع المزيد من أنفسنا. صديقي شمعون بيرس كان واحدا من هؤلاء الأشخاص”.

وتابع قائلا: “شمعون بيريس كان جوهر إسرائيل نفسها – الشجاعة في نضال إسرائيل من أجل الإستقلال، التفائل الذي شاركه مع زوجته صونيا عندما ساعدا في جعل الصحراء تزدهر، والمثابرة التي دفعته إلى خدمة بلده في كل منصب في الحكومة تقريبا على مدى عمر دولة إسرائيل”.

وأشار أوباما إلى أن بيريس عمل مع جميع الرؤساء الأمريكيين منذ جون كينيدي، وأضاف: “لم يكن هناك من عمل أكثر من شمعون بيريس على مدى سنوات عديدة لبناء التحالف بين بلدينا”.

وتابع أوباما: “لقد إنطفأ نور، ولكن الأمل الذي منحنا أياه سيبقى مشتعلا إلى الأبد. كان شمعون بيريس جنديا لإسرائيل، للدولة اليهودية، للعدل، للسلام، وللإيمان بأن بإمكاننا أن نكون صادقين مع أحسن جانب فينا – حتى نهاية وقتنا على الأرض، وفي الميراث الذي نتركه للآخرين. على نعمة صداقته ومثال قيادته، توداه رباه (شكرا جزيلا)، شمعون”.

وفارق بيريس الحياة في وقت مبكر من صباح الأربعاء في مركز “شيبا” الطبي في مستشفى “تل هشومير” القريب من تل أبيب، بعد أسبوعين من تعرضه لجلطة دماغية. وسيوارى الثرى الجمعة في مقبرة جبل هرتسل في القدس.