أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء ان “تدمير” تنظيم داعش “لا يزال اولويته الاولى”، مشددا على ان رقعة سيطرة الجهاديين في سوريا والعراق لا تنفك تتقلص.

وقال أوباما في مستهل اجتماع في البيت الابيض مع كبار المسؤولين العسكريين الاميركيين “نحن مستمرون في اضعاف قيادتهم وشبكاتهم المالية وبناهم التحتية. سوف نطبق الخناق عليهم وسوف نهزمهم”.

وأضاف “كما رأينا في تركيا وفي بلجيكا، فان تنظيم داعش لا تزال لديه القدرة على شن هجمات ارهابية خطرة”، مؤكدا انه عازم على تكثيف جهود التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم الجهادي.

وقال اوباما “نحن نعمل على تسريع الحملة ضد تنظيم داعش”.

وأضاف ان “تدمير داعش لا يزال اولويتي الاولى. بالطبع الامر لا ينحصر بعملية عسكرية اذ هناك ايضا جهد حقيقي على صعيدي الدبلوماسية والاستخبارات”.

وادلى الرئيس الاميركي بتصريحه هذا وقد جلس الى جانبه كل من وزير الدفاع كارتر آشتون ورئيس هيئة اركان الجيوش المشتركة جو دانفورد اضافة الى مسؤولين عن القيادات العسكرية الاميركية في عدد من مناطق العالم.