قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الخميس لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه قلقا من ان قتال شرس مع حماس في غزة قد يتصاعد، وعرض مساعدة الولايات المتحدة للتوسط في وقف اطلاق النار.

‘اعرب الرئيس عن قلقه إزاء احتمال المزيد من التصعيد، وشدد على ضرورة قيام جميع الاطراف الى بذل كل ما في وسعهم لحماية أرواح المدنيين واستعادة الهدوء’، قال البيت الابيض في بيان.

‘لا تزال الولايات المتحدة مستعدة للتوسط في وقف الأعمال العدائية، بما في ذلك العودة إلى اتفاق نوفمبر 2012 لوقف إطلاق النار.’

صفقة 2012، بوساطة من وزيرة الخارجية السابق هيلاري كلينتون ومصر، انهت ثمانية أيام من الغارات الجوية الإسرائيلية على أهداف لحماس في مواجهة سابقة.

وقال بيان البيت الابيض ان اوباما ابلغ نتنياهو انه يتفهم ان لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وأدان الهجمات الصاروخية التي تشنها حماس وجماعات مسلحة أخرى من غزة.

أعرب أوباما عن تعاطفه مع مقتل الثلاثة مراهقين الإسرائيليين في الضفة الغربية الذي أدى توترات جديدة بين الدولة اليهودية والفلسطينيين وأشاد اسرائيل للاعتقالات السريعة في قضية الشاب الفلسطيني المقتول حرقاً على ما يبدو من قبل يهود إسرائيليين انتقاما للحادث.

وأعرب أوباما أيضا عن قلقه إزاء قضية الفتى فلسطيني الأمريكي الذي تعرض للضرب في حجز الشرطة.

كما ناقش الزعيمان الجهود للتوصل الى اتفاق بشأن الحد من البرنامج النووي الايراني قبل الموعد النهائي المقترب في 20 يوليو. وقد أعرب نتنياهو سابقا عن شكوك عميقة حول نهج الولايات المتحدة تجاه إيران.

أيضا يوم الخميس، القت وزارة الخارجية الامريكية اللوم على اعمال العنف الجديدة كلياً على حماس وعلى الهجمات الصاروخية على المدن الاسرائيلية.

قال مسئولون, قام نتنياهو يوم الخميس باتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر.

تحدث نتنياهو أيضا مع وزير الخارجية الامريكية, جون كيري.

في محادثات نتنياهو مع زعماء العالم، والتي كانت متكررة ولكن ليس دائما بمبادرة من القدس، أدان المجتمع الدولي هجمات صواريخ غزة وأكد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

كاميرون، على سبيل المثال، ‘أدان بشدة الهجمات المروعة التي تقوم بها حماس ضد المدنيين الإسرائيليين.’ وأكد لنتنياهو في لندن ‘الدعم القوي لإسرائيل في مواجهة مثل هذه الهجمات، وأكد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها منها’، وفقا لبيان صدر عن مكتبه.

هاربر في كندا ‘كرر دعم كندا الصامد لإسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات الإرهابية،’ نشر على موقعه الرسمي. لقد وافق مع نتنياهو على أن ‘حماس يجب أن ينهي هجماته المستهدفة المواطنين الإسرائيليين’.