سيفتتح سباق طواف إيطاليا فعالياته في العام المقبل في إسرائيل، لتكون هذه المرة الأولى التي تُجرى فيها أي جولة من الحدث الرياضي الضخم خارج أوروبا.

وقال المنظمون الخميس إنه سيتم الإعلان عن تفاصيل المسار المحدد للجولة التي تستمر لثلاثة أيام في إسرائيل في الأسبوع المقبل، حيث سيقوم بالإعلان وزيران إيطالي وإسرائيلي في القدس إلى جانب الدراج الإسباني الكبير ألبيرتو كونتادور.

متحدث بإسم وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف قال لوكالة “فرانس برس”: “نحن فخورون بأن تستضيف إسرائيل أي منافسة دولية وبالتأكيد طواف إيطاليا، التي تُعتبر منافسة هامة مع أفضل الدراجين في العالم”.

وسيصل أكثر من 175 من أفضل الدراجين في العالم إلى إسرائيل للمشاركة في السباق، الذي يُعتبر واحدا من أهم الطوافات في العالم إلى جانب طواف فرنسا وطواف إسبانيا.

وستشكل استضافة بداية السباق انقلابا رياضيا بالنسبة لإسرائيل.

وكان طواف إيطاليا قد انطلق 11 مرة خارج إيطاليا في الماضي، ولكن لم يكن أي منها خارج أوروبا. كذلك الأمر بالنسبة لطواف فرنسا وطواف إسبانيا اللذين لم ينطلقا أبدا من خارج أوروبا.

السباق الذي يستقطب الملايين من حول العالم، سيكون أكبر حدث رياضي تستضيفه إسرائيل ومن المتوقع أن يجذب عشرات آلاف السياح ومحبي رياضة الدراجات الهوائية.

وقال دانييل بنعيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة “كومتك”، شركة الإنتاج الإسرائيلية لطواف إيطاليا “هذه لحظة مثيرة للغاية لرياضة الدراجات الهوائية ولإسرائيل. حدث بهذا الحجم هو شيء ستتذكره البلاد دائما”.

ويقوم وفد من منظمي طواف إيطاليا بزيارة البلاد حاليا لتحديد مواقع للسباق.

بحسب مجلة “سايكلينغ ويكلي”، سيبدأ السباق في القدس مع سباقات ضد الساعة في 5 مايو، تليها مرحلتين في جنوب إسرائيل وتل أبيب، على طول البحر الأبيض المتوسط.

وسيصل كونتادور إلى إسرائيل قريبا بعد أن أنهى مسيرته الرياضية أمام جمهوره البيتي في طواف إسبانيا. الدراج (34 عاما) الذي يُعتبر واحد من أكبر الدراجين في تاريخ إسبانيا فاز بهذا الحدث ثلاث مرات، إلى جانب فوزه بطواف فرنسا مرتين وطواف إيطاليا مرتين. وتم سحب لقب ثالث منه في طواف فرنسا بسبب المنشطات.

وسيشارك في الإعلان الإحتفالي في القدس في الأسبوع المقبل أيضا الدراج الإيطالي إيفان باسو، الفائز بطواف إيطاليا مرتين.