اعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الثلاثاء ان تركيا ستكثف اتصالاتها مع روسيا من اجل التوصل الى وقف اطلاق النار في مدينة حلب في سوريا التي تكاد تسقط بالكامل في أيدي قوات النظام السوري.

وقال الوزير التركي في مؤتمر صحافي مع نظيره التشيكي في انقرة “اليوم، غدا وكل يوم، سنكثف محادثاتنا مع روسيا ودول اخرى من اجل التوصل الى حل لهذه المأساة الانسانية” مضيفا “ستتواصل جهودنا وبشكل خاص لافساح المجال للمدنيين بالمغادرة ومن اجل وقف اطلاق النار”.

وفي اطار هذه الاتصالات سيعقد اجتماع تركي-روسي الاربعاء كما اعلن تشاوش اوغلو بدون تحديد على اي مستوى. واكتفى بالقول “غدا لن يكون اجتماعا خاصا” لان اجتماعات سبق ان عقدت بين مسؤولين اتراك ونظرائهم الروس.

واكد ان تركيا تعمل مع كل الاطراف لا سيما روسيا وايران حول ملف حلب منتقدا في الوقت نفسه بعض الدول “الخبيثة” بدون ذكر اسمها.

واضاف الوزير التركي “لقد شهدنا حلب تترك وحيدة ورغم الوعود بوقف اطلاق النار، نرى انها لا تزال تتعرض للقصف”. وقال “حتى ان سكت كل العالم، فان تركيا لن تصمت”.

وتركيا التي دعت بانتظام الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد منذ بدء النزاع، امتنعت عن انتقاد الضربات التي تشنها روسيا في حلب بعد تطبيع العلاقات مع موسكو منذ حزيران/يونيو.