دعت الممثلة الاميركية وسفيرة المفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين انجلينا جولي خلال زيارة الى مخيم للاجئين السوريين في جنوب شرق تركيا السبت الاسرة الدولية للتحرك من اجل معالجة لازمة اللاجئين.

وزارت النجمة الهوليوودية المخيم الواقع في محافظة ماردين بصحبة المفوض الاعلى لشؤون اللاجئين انتونيو غوتيريس، وقد التقيا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي كان موجودا في المدينة بمناسبة اليوم العالمي للاجئين.

وقالت جولي خلال مؤتمر صحافي في ميديات، احدى مدن المحافظة، “نحن هنا لسبب بسيط: هذه المنطقة هي مركز ازمة عالمية. هناك حوالى 60 مليون شخص نزحوا” عن ديارهم بسبب نزاعات شتى في العالم”.

واضافت “الامر لا يتعلق فقط ب+ازمة لاجئين+، بل بازمة الامن والحكومة العالميين، والتي تتجلى بأسوأ ازمة لاجئين سجلت على الاطلاق وبحركات نزوح ضخمة”.

ودعت سفيرة المفوضية العليا للاجئين الى وعي اكبر ل”قيمة اللاجئين” الذين يجب ان يتمتعوا ب”الحماية” ويجب ان يتم “الاستثمار” فيهم، مؤكدة انهم “ليسوا مشكلة، هم جزء من الحل لهذه الازمة العالمية”.

ودعت جولي المجتمع الدولي وقادة العالم الى الاعتراف بما تمثله هذه الزيادة غير المسبوقة في اعداد النازحين.

وشكرت الممثلة الاميركية تركيا– التي تستضيف 1,7 مليون لاجئ سوري واصبحت بالتالي اول مضيف للاجئين في العالم– ودولا اخرى على المساهمة التي تقدمها في استضافة اللاجئين السوريين الفارين من لهيب الحرب الاهلية المستعرة في بلادهم.

وخلال زيارتها التقت جولي لاجئين سوريين واستمعت الى المعاناة التي قاسوها في رحلة الفرار واللجوء.

وخلال النهار شوهدت جولي برفقة ابنتها شيلوه تتجولان في انحاء ماردين وتزوران بعضا من متاجرها.

وبحسب التقرير السنوي الاخير للمفوضية فان عدد اللاجئين والنازحين في العالم بلغ في 2014 مستوى غير مسبوق في التاريخ في اذ ناهز 60 مليونا، وذلك خصوصا بسبب النزاع السوري.