أسفر هجوم على معسكر تابع للقوات الموالية للنظام في سوريا عن مقتل ثلاثة مقاتلين بالقرب من هضبة الجولان الأحد، وفقا لمسؤول من هذه القوات.

وقالت مجموعة قوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة في بيان إن الهجوم الإسرائيلي المزعوم إستهدف قاعدة تبع الفوار في المنطقة.

وجاء في تقرير قوات الدفاع الوطني أن الرجال الثلاثة الذين قُتلوا هم محمد أحمد إبراهيم وصفوان أحمد صليبي وأسامة حامد فرج.

وقال مسؤول في الدفاع الوطني لوكالة “فرانس برس” إنه لم يتضح ما إذا كانت الأضرار في الموقع نتجت عن غارة جوية أم قصف.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع الهجوم فجر الأحد لكن لم تكن لديه تفاصيل إضافية.

متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي قال إنه ليس على علم بالحادث.

يوم الجمعة قصف الجيش الإسرائيلي مواقع تابعة للجيش السوري بعد سقوط ثلاث قذائف تم إطلاقها من منطقة القنيطرة في الجانب الإسرائيلي من هضبة الجولان، وفقا لما ذكرته مصادر عسكرية إسرائيلية.

ولم يسفر سقوط القذائف عن وقوع إصابات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القذائف هي نيران طائشة كما يبدو من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

وأصبحت النيران الطائشة من المعارك في البلاد التي مزقتها الحرب شائعة على مدى السنوات الأخيرة الماضية.

وغالبا ما يقوم الجيش الإسرائيلي بالرد على النيران الطائشة التي تصل إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس ووكالة فرانس برس .