ورد أن رجلا عربيا من إسرائيل يقاتل مع تنظيم الدول الإسلامية في العراق، قتل خلال تبادل نيران يوم الأربعاء، عامين بعد مغادرته إسرائيل لللإنضمام إلى صفوف التنظيم الإرهابي.

علمت عائلة الرجل (30 عاما)، بموته عن طريق مقاتلين عرب آخرين من إسرائيل، الذين توجهوا إلى العراق وسوريا لللإنضمام لمقاتلي التنظيم، وفقا لتقرير موقع واينت يوم الخميس.

ورفضت العائلة، التي طلبت عدم الكشف عن اسمه، التعليق على التقرير. “نفضل عدم الحديث عن الموضوع، مررنا بما فيه الكفاية”، قال أحد أفراد العائلة لواينت.

وقال أحد أصدقاء العائلة أنه تفاجأ عند سماعه أن الرجل انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية. “لما كنت أصدق أنه سيفعل شيء كهذا، وأن يذهب إلى أخطر مكان في العالم”.

ويعتقد الشاباك الإسرائيلي والشرطة، أنه أكثر من 30 عربي من إسرائيل انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية في السنوات الأخيرة.

قتل الطبيب العربي من إسرائيل عثمان عبد الكيان في شهر أكتوبر أثناء قتاله مع الدولة الإسلامية في سوريا، ثلاثة أشهر فقط قبل موعد ابتداء تدريبه الطبي في مركز “سوروكا” الطبي في بئر السبع.

في شهر نوفمبر، حكمت المحكمة المركزية في حيفا على أحمد شربجي (23 عاما) – العربي من إسرائيل، بالسجن مدة 22 شهرا للذهاب إلى سوريا للقتال مع صفوف الدولة الإسلامية. بعد ثلاثة أشهر من وصوله إلى سوريا، تواصل شربجي مع عميل للشاباك وطلب العودة إلى إسرائيل، قائلا أن محاولته الإنضمام إلى الدولة الإسلامية كانت “خطأ”.

ويسعى مشروع قانون وافقت عليه اللجنة الوزارية للتشريعات، والذي لا زال ينتظر موافقة الكنيست، لصد محاربة مواطنين في إسرائيل مع تنظيمات جهادية مثل الدولة الإسلامية في سوريا المجاورة، وسيحمل عقوبة قصوى هي السجن لخمسة سنوات.