ورد أن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت سوف يلتقي ببعثة سياسية لحزب الله في لبنان الثلاثاء، التنظيم الذي يعتبر الإتحاد الأوروبي ذراعه العسكري منظمة ارهابية.

وأفاد موقع “الجمهورية” اللبناني أن مصادر “مطلعة” قالت أن البعثة ستتضمن المشرع علي فياض، من ذراع حزب الله السياسي كتلة الوفاء للمقاومة، بالإضافة الى مسؤول العلاقات الدولية في الحزب عمار الموسوي.

وبدأ آيرولت الإثنين زيارة الى لبنان تستغرق يومين من أجل حل الأزمة الدستورية التي تشل البلاد منذ عامين بسبب الفراغ في سدة الرئاسة.

ولدى حزب الله تواجد واسع في البرلمان اللبناني. وقد اعلن التنظيم التزامه بدمار اسرائيل، وأن لدى ذراعه العسكري 100,000 صاروخ موجه نحو إسرائيل.

اعضاء تنظيم حزب الله الشيعي يرفعون اعلام التنظيم خلال تشييع جثمات مقاتل قُتل في الحرب في سوريا، 1 مارس 2016 (AFP/MAHMOUD ZAYYAT)

اعضاء تنظيم حزب الله الشيعي يرفعون اعلام التنظيم خلال تشييع جثمات مقاتل قُتل في الحرب في سوريا، 1 مارس 2016 (AFP/MAHMOUD ZAYYAT)

وأدت الإنقسامات العميقة بين قيادة المسيحيين، المسلمين السنة والشيعة والدروز في لبنان الى شلل سياسي في البلاد.

وتبقى البلاد الصغيرة بدون رئيس منذ شهر مايو 2014، عندما انتهت ولاية ميشيل سليمان، ومدد البرلمان ولايته مرتين منذ عام 2009.

وهناك شلل في المؤسسات نتيجة ذلك وتواجه البلاد عدة مشاكل، من ضمنها عبئ استضافت أكثر من مليون لاجئ سوري – حوالي ربع سكان البلاد.

ويقع حزب الله، الذي يقاتل الآلاف من مقاتليه في الحرب الأهلية السورية، على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية الخاصة بالولايات المتحدة منذ عام 1997. وتعتبر عدة دول أوروبية – فرنسا ليس ضمنهم – الحزب كمنظمة إرهابية، بينما يعتبر الإتحاد الأوروبي ذراعه العسكري فقط كذلك.

وفي شهر ابريل، صوت البرلمان العربي أيضا على اعتبار حزب الله منظمة إرهابية، أسابيع بعد موافقة الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي على هذا الإعتبار.