ورد أن إسرائيل والسلطة الفلسطينية توصلوا إلى اتفاق لتغطية العجز الفلسطيني الذي بلغ 2 مليار شيكل لشركة الكهرباء الإسرائيلية.

ووفقا للإتفاق، الذي يتوقع أن يتم التوقيع عليه يوم الثلاثاء، سوف تدفع السلطة الفلسطينية لإسرائيل 500 مليون شيكل، بحسب تقرير القناة الثانية يوم الإثنين.

ومن غير الواضح إن كانت السلطة الفلسطينية سوف تدفع المليار ونصف شيكل المتبقين، أو متى سيتم ذلك.

وينص الإتفاق على إتخاذ السلطة الفلسطينية مسؤولية خطوط الطاقة التي تزود الكهرباء للمدن الفلسطينية في الضفة الغربية، بحسب التقرير التلفزيوني.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث مع الصحافة في مقر مفوضية الإتحاد الأوروبي في بروكسل، 22 يونيو، 2016. (AFP PHOTO / THIERRY CHARLIER)

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث مع الصحافة في مقر مفوضية الإتحاد الأوروبي في بروكسل، 22 يونيو، 2016. (AFP PHOTO / THIERRY CHARLIER)

وبدأت شركة الكهرباء تقليص تزويد الكهرباء للمدن الفلسطينية في أواخر شهر مايو وبداية شهر ابريل بسبب الدين المتراكم. وتم تحديد تزويد الكهرباء لأريحا وبيت لحم، ما أدى الى انقطاعات بالتيار، وهددت الشركة بتطبيق الإجراء في مناطق أخرى في الضفة الغربية.

وقالت شركة الكهرباء الحكومية حينها أن ديون السلطات الفلسطينية في الضفة الغربية وصل 1.74 مليار شيكل. وأجبرت الحكومة الإسرائيلية في الماضي شركة الكهرباء على الإستمرار بتزويد الكهرباء خشية على الفلسطينيين، ولكن قالت شركة الكهرباء في وقت سابق من العام أنه لا يمكنها تحمل الديون، وأنها سوف تتخذ إجراءات لمنعه من الإزدياد.

وقال مسؤولون أن شركة الكهرباء لم تبلغهم بالإنقطاعات المخططة حينها. وتقوم شركة الكهرباء بقطع التيار عن منازل اسرائيلية أيضا بسبب ديون غير مسددة.

وبحسب اتفاق اقتصادي وقعت السلطة الفلسطينية عليه عام 1994، تجمع اسرائيل حوالي 600-700 مليون شيكل شهريا بالرسوم الجمركية المفروضة على منتجات بطريقها للأسواق الفلسطينية وتمر بالموانئ الإسرائيلية.

وهي تحول الأموال بعد خصم حوالي 100 مليون شيكل لتكاليف مثل مكوث فلسطينيين بمستشفيات اسرائيلية، معالجة المجاري وتغطية جزء من ديون الكهرباء، الذي بقي على ما هو في الأشهر الأخيرة.

وفي شهر يناير 2015، قطعت شركة الكهرباء الإسرائيلية التيار عن مدن فلسطينية لعدة ساعات كل يوم بسبب دين مشابه، وقامت بإعادة التزويد العادي بعد بضعة أسابيع.