ورد أن قطب الكازينوهات شلدون ادلسون تعهد بعدم اللقاء بصديقه المقرب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بعد علمه بأمر تقارير تخص نية رئيس الوزراء تقييد صحيفته “يسرائيل هايوم” مقابل تغطية إيجابية من قبل صحيفة منافسة.

وفي سجلات مسربة من مقابلة الشرطة في اغسطس 2018 مع ادلسون، بحسب تقرير القناة 13 يوم الأحد، قال الملياردير الامريكي اليميني للمحققين: “لن التقي [بنتنياهو] مرة أخرى بسبب ما قرأت”.

وكان ادلسون يتطرق إلى تقارير تخص القضية 2000، التي تدور حول شبهات بأن نتنياهو اتفق مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” ارنون موزيس على اضعاف صحيفة “يسرائيل هايوم” مقابل تغطية ايجابية اكثر من قبل “يديعوت”. ويواجه نتنياهو في هذه القضية تهم احتيال وخيانة الأمانة، بانتظار جلسة استماع في شهر اكتوبر.

وكشفت السجلات المفترضة من استجواب ادلسون مدى تدخل رئيس الوزراء وزوجته، سارة، بمضمون صحيفة “يسرائيل هايوم” بشكل يومي.

رجل الأعمال الأمريكي الملياردير شيلدون أديلسون وزوجته مريم يلتقيان بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في مركز المؤتمرات الدولي في القدس، 13 مايو 2008. (Anna Kaplan /FLASH90/ File)

وقال قطب الكازينوهات للشرطة إن نتنياهو دفعه لـ”كراهية” وزيرة العدل حينها ايليت شاكيد، التي تقود الآن حزب “اتحاد اليمين”، لأنها دعمت عام 2014 مشروع قانون يجبر صحيفة “يسرائيل هايوم” المجانية انهاء النشر المجاني.

ويبدو أن نتنياهو لم يكشف لادلسون أنه أيضا قام بالدفع لتقييد “يسرائيل هايوم” بعدة طرق خلال محادثاته مع موزيس.

وقال ادلسون للمحققين أيضا، بحسب السجلات، إن سارة نتنياهو دفعته لإقالة محرر “يسرائيل هايوم” عاموس ريغف.

“قالت ملاحظة وقحة جدا حول كيف [زوجتي] ميري قد تكون تمارس علاقة مع عاموس”، ذكر ادلسون. “كانت فعلا ملاحظة وقحة جدا. نويت القيام والمغادرة في تلك اللحظة، ولكن ميري لم ترغب بذلك”.

عاموس ريغيف، رئيس تحرير صحيفة يسرائيل هايوم حينها، يصل للتحقيق في الشرطة ضمن القضية 2000، 17 يناير 2017 (Roy Alima/Flash90)

وغادر عاموس ريغف الصحيفة في منتصف عام 2017، حوالي عامين ونصف بعد هذه الملاحظات.

ومنذ تأسيسها قبل عقد، تدعم صحيفة “يسرائيل هايوم” بشكل دائم رئيس الوزراء. ودعمها الثابت لنتنياهو يتميز بالتقليل من فشله، تعزيز انجازاته، ومهاجمة منتقديه. وقد تجنبت الصحيفة أيضا الإشادة بمنافسيه.

وأشارت القناة 13 أيضا إلى مقربين من الزوجين ادلسون الذي ادعوا أن علاقتهما بنتنياهو وزوجته تغيرت بعد إدلاء ادلسون بشهادته للشرطة.

وتم تكريم شلدون وميريام ادلسون العام الماضي خلال حفل افتتاح كلية طب جديدة في جامعة ارئيل. وتم دعوة وزير التعليم حينها نفتالي بينيت وزوجته غيلات، ولكن لم يتم دعوة نتنياهو وزوجته.

وردا على تقرير القناة 13، دان ناطق بإسم نتنياهو القناة لنشرها تسريب من التحقيق، ما يعتبر جريمة.

ميريام ادلسون تتحدث امام مؤتمر اللجنة الإسرائيلية الامريكية، 30 نوفمبر 2018 (Perry Bindelglass/Israeli-American Council via JTA)

“رئيس الوزراء نتنياهو قاد المعارضة لقانون ’يسرائيل هايوم’، صوت ضده، وحتى حل الكنيست وخاطر بمستقبله السياسي بمنع مرور القانون”، قال الناطق.

مضيفا: “أي أكوام براز سوف تنشر من أجل صرف الرأي العام عن مسألة الانتخابات المركزية: من سيكون رئيس الوزراء – نتنياهو أو [يئير] لبيد و[بيني] غانتس [من حزب ازرق ابيض]؟”