ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية الإثنين أن هناك تطور دراماتيكي في تحقيق جار حول هجوم يُزعم بأنه تم تنفيذه على يد متطرفين يهود، ولكن تم فرض أمر حظر نشر على تفاصيل القضية.

وكانت هذه القضية محور تركيز عملية مشتركة للشرطة الإسرائيلية وجهاز الشاباك في الأشهر الأخيرة، بحسب ما ذكرته القناة 2.

المسؤولون على ثقة، مع التطورات الجديدة، بأنهم سينجحون في إستكمال التحقيق وفي تقديم لوائح إتهام ضد المشتبه بهم، بحسب ما ذكر موقع “واينت” الإخباري.

ووصف “واينت” القضية بأنها واحدة من أكثر حوادث الإرهاب اليهودي خطورة في السنوات الأخيرة.

وذكرت القناة 2 أنه تم تحقيق تقدم كبير في حل القضية، في أعقاب سلسلة من الإجتماعات التشاورية حول هذا الشأن.

على الرغم من أن النيابة العامة والمحكمة رفضتا الموافقة على نشر تفاصيل القضية، من المتوقع رفع أمر حظر النشر في الأيام القادمة.

مؤخرا كشف مسؤول عسكري رفيع المستوى أن قوى الأمن الإسرائيلية نجحت في إحباط عدة هجمات خططت لها مجموعات يهودية في الأشهر القليلة الماضية، بحسب القناة 2.

وتعهد مسؤولون أمنيون بتضييق الخناق على هجمات “دفع الثمن” – التي تضم عمليات إشعال نار وكتابة شعارات غرافيتي مسيئة – التي يرتكبها يهود متطرفون مستهدفين أملاكا فلسطينية ومسيحية.