تحدث تقرير نُشر يوم الأحد عن احتمال انضمام وزير الداخلية وعضو الكنيست السابق إيلي يشاي إلى حزب الوسط “كولانو”.

وورد أن يشاي، الذي فشل بعد سنوات له كنائب في الكنيست من الفوز بمقعد في البرلمان الإسرائيلي في الإنتخابات الأخيرة بصفته رئيسا لحزب “ياحد” في العام الماضي، يجري محادثات سرية مع وزير المالية موشيه كحلون، الذي يرأس “كولانو”، في الأشهر الأخيرة.

بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة “يسرائيل هيوم” فإن يشاي يسعى ليكون رقم 2 في الحزب.

ونفى كل من كحلون ويشاي إجراء أية محادثات.

قبل تأسيس “ياحد”، شغل يشاي منصب رئيس حزب “شاس” الشرقي المتدين، ولكنه ترك منصبه بعد عودة الزعيم السابق للحزب، أرييه درعي، إليه بعد قضائه عقوبة في السجن بتهمة الكسب الغير مشروع.

السياسات الإجتماعية الليبرالية نسبيا التي تبناها حزب “كولانو” مؤخرا ستجعل من انضمام يشاي إلى الحزب صعبا. هذه السياسات، ومن ضمنها تأييد زواج المثليين وعمل وسائل النقل العام يوم السبت، ستكون بمثابة لعنة ليشاي المتدين.