اصدرت حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة أوامر لأعضائها لوقف اطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة باتجاه اسرائيل، ووقف المظاهرات الليلية في منطقة الحدود، بحسب تقرير فلسطيني صدر يوم الأربعاء.

وأشار تقرير صحيفة “القدس” إلى مصادر “مطلعة”، وقال أن الفصائل الفلسطينية في القطاع سوف توقف ايضا اطلاق البالونات باتجاه اسرائيل، وسط المبادرات المكثفة للتوصل الى هدنة مع اسرائيل.

وقد اطلق فلسطينيون في غزة آلاف البالونات والطائرات الورقية الحارقة والمتفجرة باتجاه اسرائيل منذ ابريل 2018، ما أدى الى احتراق آلاف الدونمات من الإراضي الزراعية في جنوب البلاد.

وقد إحيى الفلسطينيون مؤخرا ظاهرة اطلاق البالونات، بعد وقف استمر بضعة اشهر خلال الخريف والشتاء، وبدأوا بإجراء مظاهرات ليلية مع تصعيد التوترات عند حدود غزة.

وبحسب التقرير، قالت الحركات الفلسطينية في غزة لأعضائها تعليق “الأدوات الخشنة” عند الحدود، مستخدمة عبارة تشير الى البالونات الحارقة والمتفجرة والمظاهرات الليلية.

وخلال المظاهرات الليلية، يشتبك المتظاهرون الفلسطينيون مع القوات الإسرائيلية، يفجرون قنابل صغيرة، يشعلون إطارات ويوجهون اشعة ليزر باتجاه القوات. وقد تسبب دوي الانفجارات خلال المظاهرات الليلية بتوترات للعديد من الإسرائيليين الذين يسكنون في محيط غزة.

متظاهرون فلسطينيون يشاركون في مظاهرة ليلية بالقرب من السياج الحدودي مع إسرائيل، في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، 19 مارس، 2019. (SAID KHATIB / AFP)

وقال الناطق بإسم الشرطة ميكي روزنفيلد في مكالمة هاتفية انه لا يعلم بأمر سقوط اي بالونات في اسرائيل يوم الأربعاء. اضافة الى ذلك، لم يجري فلسطينيون في غزة منذ بداية الاسبوع مظاهرات ليلية.

وقالت الحركات والفصائل الفلسطينية لكوادرها تعليق البالونات المظاهرات بعد “أن أصبحت عملية تفاهمات تخفيف الحصار تسير بشكل جيّد ودون عوائق حتى اللحظة”، قالت المصادر لصحيفة “القدس”.

وتعمل مصر والأمم المتحدة وقطر مؤخرا من أجل توسط اتفاق وقف اطلاق نار بين اسرائيل وحماس، والذي، في حال تحقيقه، سوف يؤدي الى وقف العنف الصادر من القطاع مقابل تخفيف إسرائيل بعض قيودها المفروضة على حركة الاشخاص والبضائع دخولا وخروجا من القطاع الساحلي.

وطالما قال مسؤولون اسرائيليون أن القيود المفروضة على القطاع تهدف لمنع حماس وحركات أخرى من تهريب الاسلحة الى غزة.

متظاهرون فلسطينيون يفرون من قنابل الغاز المسيل للدموع التي اطلقتها القوات الإسرائيلية خلال خلال مظاهرة في الذكرى السنوية الأولى لانظلاق مظاهرات ’مسيرة العودة’، عند الحدود مع اسرائيل، شرقي مدينة غزة، 30 مارس 2019 (MAHMUD HAMS / AFP)

وكان يبدو انه تم تحقيق تقدما في مبادرات وقف اطلاق النار خلال نهاية الأسبوع، بعد حفاظ الفلسطينيون في غزة على الهدوء النسبي خلال المظاهرات الحدودية الضخمة عند الحدود يوم السبت.

وفي المقابل، أعادت اسرائيل فتح معبرين حدوديين مع غزة يوم الأحد، بعد اغلاقهما الأسبوع الماضي في اعقاب سقوط صاروخ على منزل في مركز اسرائيل، ما أدى الى اصابة سبعة أشخاص، اضافة الى توسيع منطقة صيد الأسماك حول القطاع الساحلي يوم الإثنين.

وقال قائد حماس اسماعيل هنية يوم الثلاثاء إن الوسطاء المصريين أبلغوا الحركة بالأوقات التي تنوي اسرائيل تنفيذ اجراءات اضافية فيها لتخفيف قيودها، بحسب موقع “الرسالة” التابع لحماس.

ولم يذكر تقرير “الرسالة” إن كان هنية كشف متى تنوي اسرائيل اتخاذ هذه الخطوات.