أصيب فلسطينيين برصاص جنود اسرائيليين في نابلس صباح الثلاثاء، أثناء حماية الجنود مجموعة يهود قاموا بزيارة الى قبر يوسف في المدينة، بحسب تقارير اعلامية فلسطينية.

وأكد الجيش أنه خلال عملية المرافقة في مخيم بلاطة في نابلس، الجنود “لاحظوا مشتبه به مسلح واطلقوا النار عليه”. وقال الجيش انه يحقق في التقارير حول إصابة فلسطينيين.

ووفقا لوكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية، أصيب الرجلين بإصابات وصفت ما بين طفيفة حتى متوسطة.

وكان الجيش، بالإضافة الى الشرطة والادارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع، يرافقون حوالي 500 يهودي.

وقال الجيش أن المجموعة عقدت الصلوات بحسب المخطط.

وفي أماكن أخرى في الضفة الغربية، اعتقل الجيش ستة مشتبه بهم فلسطينيين خلال الليل. وتم توقيف أحدهم لعضويته المفترضة في حركة حماس. وقال الجيش أن الخمسة الآخرين اعتقلوا لرشق الحجارة والمشاركة في مظاهرات عنيفة.

وبشكل شبه شهري، يرافق الجيش زوار يهود، وأحيانا مسيحيين، الى قبر يوسف. ويحظر الإسرائيليين من زيارة الموقع بدون موافقة الجيش. وفي الماضي، قام سكان نابلس بمهاجمة مجموعات تزور الموقع بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وفي اكتوبر 2015، اشعل متظاهرون فلسطينيون النيران في الموقع، وقد تم ترميمه واعادة افتتاحه بعد بضعة أسابيع.