تحدثت أنباء عن أن طائرات بدون طيار تابعة لحماس حلقت من قطاع غزة ودخلت الأجواء المصرية فوق شبه جزيرة سيناء أكثر من مرة في الأسبوع الماضي، في حين وقف الجيش المصري متفرجا عاجزا عن منع دخول الطائرات.

ورصد الرادار المصري ثلاث طائرات بدون طيار تحلق خارجة من جنوبي قطاع غزة في عدة مناسبات، بحسب ما ذكرت صحيفة “الأسبوع” المصرية. ووصلت هذه الطائرات إلى العريش والشيخ زويد، على بعد 50 كيلومترا من الحدود المصرية مع غزة.

وفتح عناصر حرس الحدود المصري النار على الطائرات، ولكنها لم تتمكن من إصابتها لأنها كانت تحلق على ارتفاع 750 مترا، بحسب ما ذكر التقرير. بموجب بنود اتفاقية السلام التي وُقعت عام 1979 مع إسرائيل، لا يُسمح لمصر بوضع أسلحة مضادة للطائرات في منطقة سيناء، لذلك لم تتمكن قواتها من منع أنشطة حماس.

في نهاية شهر فبراير قضت محكمة مصرية بأن حماس- بما في ذلك جناحها السياسي- هي منظمة إرهابية. وجاء هذا القرار بعد صدور قرار سابق تم بموجبه تصنيف الجناح العسكري للحركة، كتائب عز الدين القسام، كمجموعة إرهابية.

في شهر ديسمبر أطلق الجناح العسكري لحماس طائرة بدون طيار محلية الصنع خلال مسيرة في مدينة غزة لإحياء ذكرى تأسيس الحركة، ما دفع سلاح الجو الإسرائيلي إلى استدعاء طائرات إلى المنطقة، ولكن لم يتم إطلاق النار على الطائرة بدون طيار.

خلال عملية “الجرف الصامد” عام 2014، بينما خاض الجيش الإسرائيلي حربا ضد حركة حماس في قطاع غزة، أطلقت الحركة طائرتين بدون طيار، وتم إسقاط الطائرتين بواسطة صواريخ باتريوت أطلقها سلاح الجو الإسرائيلي بعد وقت قصير من دخولهما إسرائيل.