سيلزم الإسرائيليون بوضع أقنعة اعتبارا من يوم الأحد بموجب توجيهات جديدة أصدرتها وزارة الصحة وصادقت عليها الحكومة يوم الثلاثاء. ويأتي هذا الأمر في الوقت الذي تشكك فيه منظمة الصحة العالمية في فعالية مثل هذه السياسة.

بموجب القواعد الجديدة، ينبغي وضع الأقنعة عند مغادرة المنزل، وذلك لا ينطبق على الأطفال ما دون سن السادسة، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية أو طبية قد تمنعهم من وضع قناع، والسائقين في مركباتهم، ومن يكون لوحده في مبنى، وكل شخصين يعملان معا بشكل معتاد، شريطة أن يحافظا على المباعدة الاجتماعية.

وسيدخل الأمر حيز التنفيذ اعتبار من يوم الأحد في الساعة السابعة صباحا.

ويمكن أن تكون الأقنعة من صنع منزلي أو مرتجلة، ولكن ينبغي أن تغطي الوجه والأنف، بحسب السلطات.

وصدر الأمر سابقا كتوصية.

وأعلنت الوزارة إن “قناع الوجه يقلل بشكل كبير من احتمال التعرض للعدوى أو نقلها للآخرين”، وأن الأقنعة تشكل عائقا أمام الرذاذ الصادر عن إفرازات الجهاز التنفسي.

رجل يرتدي قناعا للوجه لحماية نفسه من فيروس كورونا في القدس، 3 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

لكن خبراء من حول العالم يشككون في فكرة أن الاستخدام الواسع للأقنعة قد يكون مفيدا في محاربة وباء الكورونا، وحذروا في الوقت نفسه من العديد من السلبيات في استخدامها.

يوم الثلاثاء نشرت منظمة الصحة العالمية إرشادات محدثة بشأن أقنعة الوجه، وقالت إن هناك “أدلة محدودة” تشير إلى أن القناع الذي يضعه شخص مصاب بالكورونا سيحمي من حوله، و “لا يوجد دليل” على فعاليته بالنسبة للأشخاص الأصحاء.

علاوة على ذلك، دعت المنظمة إلى ضرورة إبقاء الأقنعة متوفرة للعاملين في مجال الرعاية الصحية وحذرت من شعور كاذب بالأمان بسبب وضع الأقنعة.

وأضافت أن “استخدام الأقنعة المصنوعة من مواد أخرى (مثل نسيج القطن)، والتي تُعرف أيضا باسم الأقنعة غير الطبية، في البيئة المجتمعية لم يتم تقييمه بشكل جيد. لا يوجد هناك في الوقت الحالي دليل لتقديم توصية ضد أن مع استخدامها في هذه البيئة”.