عثر على أحد الأديرة قرب بيت شيمش مشوهاً بكتابة على جدرانه وتخريب عدة مركبات قريبة صباح يوم الثلاثاء في هجوم “دفع ثمن” واضح.

قام المرتكبين برش الرذاذ راسمين عبارة “أمريكا هي ألمانيا النازية” و “اتفاق السلام – دفع الثمن” على الجدران المحيطة بمجمع دير رافات، الواقع في بيت الجمال قرب بيت شيمش غربي القدس.

تم ثقب اطارات ثلاث سيارات وشاحنة في المنطقة على ايدي المخربين.

قال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم شرطة القدس اليوم الثلاثاء, تم فتح تحقيقا في الحادث. وقد استهدفت بيت الجمال سابقا في هجوم بقنابل ناريه في أغسطس عام 2013. في نفس الهجوم، “دفع الثمن”، “الموت للوثنيين”، و “الثأر” كلها كتبت على مبنى الدير.

في عام 2007، فجر الإرهابي اليهودي جاك تيتيل قنبلة بالقرب من هناك، مما أسفر عن إصابة موظف في الدير.

“أمريكا هي ألمانيا النازية” من المحتمل انها تشير إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي وصل إلى إسرائيل يوم الاثنين في محاولة لتحريك محادثات السلام الاسرائيلية- فلسكينية المعرقلة.

التقى كيري لعدة ساعات مساء أمس الاثنين برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل الجلوس مع رئيس المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومسؤول فلسطيني آخر. اجتمع كيري مرة أخرى مع نتنياهو صباح اليوم الثلاثاء قبل مغادرته المجدولة إلى بروكسل لمحادثات منظمة حلف شمال الأطلسي بشان أوكرانيا.

وقالت مصادر من الجانبين, أنه تم الغاء اجتماعا ليلياً متأخراً في رام الله مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، دون تقديم سبب.

ان هجمات “دفع الثمن” هي أعمال تخريب يقوم بها عادة القوميين اليهود في احتجاج ضد المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية أو سياسات الحكومة ضد حركة المستوطنين. بالإضافة إلى المساجد والمباني المسيحية، تم استهداف منازل الناشطين اليساريين الإسرائيليين كذلك.

تعهدت السلطات بالاستمرار في مقاضاة المسؤولين عن استمرار الظاهرة.