ذكرت صحيفة “هاندلسبلات” الإثنين أن وكلاء النيابة في ألمانيا فتحوا تحقيقا في صفقة بيع غواصات لإسرائيل.

وسيبحث المحققون في جرائم رشوة محتملة مرتبطة بالصفقة التي يتم التحقيق فيها في إسرائيل في إطار ما تُسمى ب”القضية 3000″، وفقا للتقرير، الذي لم يوفر تفاصيل اضافية.

ويقود التحقيق النائب العام في مدينة بوخوم، الذي يتخصص مكتبه في قضايا الفساد المالي.

وتورط عدد من المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القضية 3000 بشبهة حصولهم على رشاوى في إطار فضيحة كسب غير مشروع في صفقة شراء قوارب بحرية وغواصات بقيمة مليارات الشواقل من شركة “تيسين كروب” الألمانية. نتنياهو كان شاهدا ولكن ليس مشتبها به في القضية.

في الأسابيع الأخيرة، ظهرت شبهات جديدة بأن نتنياهو قد يكون حقق أرباحا بطريقة غير مشروعة من بيع أسهم في شركة لها علاقة بتيسين كروب لابن عمه، رجل الأعمال الأمريكي ناتان ميليكوفسكي.

يوم الأحد نفت تيسين كروب أن تكون بنت الغواصات بقطع اشترتها من الشركة، “سيدريفت كوك”.

وورد أن مكتب المدعي العام يدرس فتح تحقيق جنائي ضد نتنياهو لعدم قيامه بالإبلاغ عن تعاملاته المالية للسلطات، وإن لم يكن ذلك لعلاقتها بصفقة الغواصات.

بحسب تقرير في القناة 13 الخميس، يشتبه وكلاء النيابة بأن نتنياهو ضلل مكتب مراقب الدولة فيما يتعلق بأصوله المالية.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مقابلة مع أخبار القناة 12 الإسرائيلية في استوديو الشبكة التلفزيونية، 23 مارس، 2019. (Screen capture: Channel 12)

وقد جعل حزب “أزرق أبيض” من الشبهات حول علاقة نتنياهو بصفقة بيع الغواصات مرّكبا مركزيا في حملتهم الإنتخابية قبل الإنتخابات المقررة في 9 أبريل، بما في ذلك المزاعم بأن رئيس الوزراء قد يكون تصرف على نحو غير سليم عندما أعطى الضوء الأخضر لشركة تيسين كروب لبيع غواصات لمصر في 2014 و2015، من دون إبلاغ رئيس الأركان الإسرائيلي – غانتس – أو وزير الدفاع، موشيه يعالون، رقم 3 في قائمة “أزرق أبيض”.

خلال مقابلة نادرة ومثيرة للجدل مع أخبار القناة 12، اتهم نتنياهو خصومه السياسيين “بالتشهير”، وقال إنهم يحاولون إجباره على الكشف عن أسرار دولة من خلال تضخيم قضية عدم معارضته لصفقة بيع الغواصات لمصر.

وقال نتنياهو “من كان يجب أن يعلم، علم”، مضيفا أن يعلون لم يكن من بين هؤلاء.

في رد له، قال غانتس في رسالة مصورة: “هل تسمع نفسك؟ هل تسمع ما تقوله؟ التحدث عن بيع غواصات وكأنه قرار شخصي لرئيس الوزراء من دون التشاور مع وزير الدفاع؟ من دون التشاور مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي؟”

وقال رئيس المخابرات العسكرية الأسبق، عاموس يالدين، لإذاعة الجيش الأحد أن القرار كان “غير معقول تماما” ودعا إلى فتح تحقيق في القضية.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.