انضمت المانيا يوم الأربعاء الى معظم المجتمع الدولي في إدانة اطلاق اكثر من 100 قذيفة هاون وصاروخ باتجاه الاراضي الإسرائيلية من قطاع غزة خلال 24 ساعة من قبل مجموعات فلسطينية مسلحة، وقالت إن استهداف المدنيين خلال ساعات الصباح المكتظة “شرسا”.

“المانيا تدين بدون لبس تصعيد العنف. لا يوجد تبرير، تحت أي ظرف كان، لإستمرار الهجوم الضخم بالقذائف ضد اسرائيل من قبل غزة”، أعلنت سفارة برلين في اسرائيل في بيان.

“اطلاق جزء كبير من الصواريخ باتجاه مدن وبلدات اسرائيلية تحديدا خلال الساعات المكتظة عندما يتوجه السكان الى اعمالهم كان شرسا بشكل خاص”، تابع البيان. “نتيجة هذا الهجوم، اصيبت حضانة أطفال، بالإضافة إلى أضرار أخرى. نتمنى الشفاء العاجل للمصابين (…) من حق اسرائيل [الحفاظ على] أمنها، الدفاع عن حدودها والرد بشكل متناسب على هجمات”.

على مدار 22 ساعة، بدءا من الساعة السابعة من صباح يوم الثلاثاء وحتى الساعة 5:17 من صباح الأربعاء، دوت صفارات الإنذار 166 مرة على الأقل في جنوب إسرائيل، بحسب القيادة الداخلية للجبهة الداخلية، محذرة من إطلاق صواريخ أو قذائف هاون، وفي بعض الحالات مدافع رشاش ثقيلة. واطلقت حركة الجهاد الإسلامي، حماس وحركات أخرى 110 صاروخا على الاقل.

خارطة صدرت عن الجيش الإسرائيلي في 30 مايو 2018، تشير الى اهداف اكثر من 100 قذيفة هاون وصاروخ اطلق من قطاع غزة وسقطت اما داخل الاراضي الإسرائيلية او اعترضها نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي (IDF Spokesperson’s Unit)

وبدا أن اتفاق وقف إطلاق النار الغير رسمي الذي تم التوصل إليه بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بوساطة مصرية صامد في صباح يوم الأربعاء، في الوقت الذي ألقى فيه كل طرف اللوم على الطرف الآخر في التصعيد الأخير.

قامت وزارة الخارجية الإسرائيلية الثلاثاء بإصدار تعليمات لدبلوماسييها المتمركزين في جميع أنحاء العالم للتواصل مع صناع القرار ووسائل الإعلام العالمية للمطالبة بالخروج بأشد الإدانات للهجمات الصاروخية التي تعرض لها الجنوب الإسرائيلي خلال اليوم.

بقايا قذيفة هاون سقطت في ساحة حضانة في منط
قة اشكول، بالقرب من حدود غزة، 29 مايو 2018 (Shay Machluf)

وأمطر المجتمع الدولي حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالإدانات، التي ركز جزء كبير منها على سقوط قذيفة هاون في ساحة روضة أطفال قبل وقت قصير من وصول الأطفال إلى المكان.

وأدان مبعوثون من الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة الولايات المتحدة، فرنسا، ايطاليا، وايرلندا الفلسطينيين وعبروا عن دعمهم الى اسرائيل.

وتم اعتراض عشرات قذائف الهاون والصواريخ من قبل منظومة الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية”، في حين سقطت أخرى في مناطق مفتوحة في جنوب إسرائيل. وسقط عدد صغير منها داخل البلدات الإسرائيلية، من ضمنها قذيفة هاون أصابت منزلا في منطقة إشكول إصابة مباشرة. وسقطت أجزاء من صاروخ أيضا في مركز رياضي في بلدة نتيفوت، متسببة بأضرار للمنشأة، لكن من دون وقوع إصابات.

أضرار لحقت بمنزل في منطقة إشكول الجنوبية جراء إطلاق قائف هاون من قطاع غزة فجر 30 مايو، 2018. (courtesy: Eshkol Regional Council)

بالإجمالي، أصيب أربعة أشخاص، من بينهم ثلاثة جنود، في الهجمات الصاروخية. أحد الجنود أصيب بجروح متوسطة، وتطلبت إصابته إجراء عملية جراحية له، في حين وُصفت إصابات الآخرين بالطفيفة وتم تسريحهم من المستشفى بسرعة بعد تلقيهم العلاج.

ردا على الهجمات الصاروخية المتكررة، شن الجيش الإسرائيلي موجتين من الغارات في غزة، حيث أصاب حوالي 65 هدفا بالإجمالي، بما في ذلك نفقا هجوميا لحركة حماس، ومنشآت طائرات مسيرة ومصانع تصنيع أسلحة، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ساهم جوداه آري غروس ورفائيل أهرين في اعداد هذا التقرير.