أعلن مجلس “يشع” الاستيطاني الاسرائيلي الخميس ان اكثر من 421 الف مستوطن كانوا يعيشون في الضفة الغربية اواخر عام 2016.

ولا تشمل هذه الارقام عدد المستوطنين الذين يقيمون في القدس الشرقية.

وكان 203,490 شخصا يقيمون في الاحياء الاستيطانية في الجزء الشرقي من القدس بحسب معهد القدس للدراسات الاسرائيلية حتى العام 2014.

وتم نشر هذه الارقام بعد ان اقر الكنيست الاثنين قانونا يشرع مصادرة اراض فلسطينية خاصة لصالح المستوطنين في الضفة الغربية.

ويسمح القانون باستملاك اراضي خاصة لفلسطينيين شيد اسرائيليون عليها مبان بدون ترخيص سواء لعدم علمهم انها املاك خاصة او لان السلطات الاسرائيلية سمحت لهم بذلك.

وبحسب القانون الذي اقر الاثنين سيتم التعويض على المالكين الفلسطينيين ماديا او من خلال اعطائهم اراض اخرى.

وقدمت منظمتان حقوقيتان الاربعاء التماسا الى المحكمة العليا الاسرائيلية للمطالبة بالغاء القانون.

ويعتبر المجتمع الدولي كافة المستوطنات غير قانونية الا ان اسرائيل تميز بين التي توافق عليها وتلك التي تقام عشوائيا.

وقد اعلنت اسرائيل عن عدة مشاريع استيطانية لبناء اكثر من ستة الاف وحدة سكنية في القدس الشرقية والضفة الغربية منذ تسلم الرئيس الاميركي دونالد ترامب السلطة في 20 كانون الثاني/يناير.

ويعكس تسريع وتيرة الاستيطان رغبة الحكومة في اغتنام فترة حكمه بعد ثماني سنوات من ادارة باراك اوباما التي كانت تعارض الاستيطان.