قضى أكثر من ثلاثين شخصا الثلاثاء جراء تدافع في مدينة كرمان في جنوب شرق إيران أثناء مراسم تشييع الجنرال قاسم سليماني التي تشارك فيها حشود هائلة من الإيرانيين، وفق ما أعلن مصدر رسمي.

وقال رئيس الجهاز الوطني الإيراني للطوارئ بير حسين كوليوند للتلفزيون الرسمي إن “عدداً من المواطنين الذين كانوا يشاركون في الجنازة جُرحوا وفقد عدد من الأشخاص حياتهم”.

وأفاد مراسلون لوكالة فرانس برس في كرمان أن شوارع المدينة كانت مكتظّة بالمشيّعين المشاركين في جنازة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقُتل سليماني الذي كان مكلفاً العمليات الخارجية للحرس الثوري في الخارج ومهندس الاستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط، في ضربة جوية أميركية استهدفته فجر الجمعة قرب مطار بغداد الدولي، ما أثار صدمة في الجمهورية الإسلامية.

وتأتي مراسم دفن سليماني الثلاثاء في مسقط رأسه بعد أيام من مسيرات تشييع جابت شوارع الأهواز في جنوب غرب إيران والعاصمة طهران ومدينة قم ومشهد في شمال شرق البلاد.