رفضت خبيرة بتاريخ الخيل طلب لمعلومات من قبل فتاة إسرائيلية، قائلة أن سبب رفضها هو معاملة إسرائيل للفلسطينيين.

تواصلت شاحار رابينوفيتش (13 عاما)، مؤخرا مع الباحثة البريطانية الأمريكية مارسا ليفين، وهي يهودية، قائلة أنها تعمل على مشروع للمدرسة عن الخيل وطلبت معلومات حول ترويض وتربية أجناس الخيل البدائية.

ووفقا لما كتبت والدتها، شامير، عبر الفيس بوك الإثنين، ردت ليفين: “سأجيب على أسئلتك عند توفر السلام والعدالة للفلسطينيين في فلسطين”.

وأشارت الأكاديمية، التي كانت تعمل في جامعة كيمبريدج، إلى أنها عضوة في ’يهود من لأجل العدالة للفلسطينيين’. قائلة: “أنا أدعم المقاطعة، سحب الإستثمارات وفرض العقوبات”.

وأضافت: “قد تكوني طفلة، ولكن إن كنت بالغة بما فيه الكفاية لمراسلتي، أنت بالغة بما فيه الكفاية للتعلم عن التاريخ الإسرائيلي وكيف أثر على حياة الشعب الفلسطيني. قد يكون لدى عائلتك آراء مشابهة لآرائي، ولكن أشك بذلك”.

ووجهت ليفين شاحار إلى موقع ’اليهود من أجل العدالة للفلسطينيين’، وخاصة الى صفحة تشيد بعمل “المؤرخين الجدد” الإسرائيليين، الذين “أكدوا عامة استنتاجات المؤرخين العرب… ونقضوا تأكيدات المؤرخين ’الصهيونيين’ التقليديين الذي اثبت أن عملهم يحتوي على العديد من صناعة الخرافات القومية”.

وتحدى “المؤرخين الجدد”، الذين ظهروا في أواخر الثمانينات، جوانب مركزية في القصة الشائعة للتاريخ الإسرائيلي الحديث، وخاصة بما يخص خروج الفلسطينيين من منطقة اسرائيل اليوم، وبخصوص استعداد الفلسطينيين للسلام.

شامير رابينوفيتش (Facebook)

شامير رابينوفيتش (Facebook)

وقالت شامير رابينوفيتش أن رد الأكاديمية “لا يعقل”.

“حركة المقاطعة هنا”، كتبت والدة شاحار. “الرد الذي أرسل الى فتاة تبلغ (13 عاما) لا يعقل، فتاة لم تتمكن حتى الآن من قتل أحد، وعلى العكس، تدعم السلام العالمي والأخوة”.