يفضل الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على سلفه باراك اوباما، بحسب استطلاع صدر يوم الأربعاء، ودعمهم فاترا لهجرة اليهود الامريكيين الى الدولة اليهودية.

ووجد الإستطلاع، الذي أجرته صحيفة “هآرتس” ليتزامن مع يوم الإستقلال الأمريكي، أن حوالي نصف الإسرائيليين – 49% – راضين بشدة عن ترامب (23% راضين بعض الشيء)، بينما 22% فقط غير راضين.

ولكن ردا على سؤال حول اوباما، 19% فقط قالوا أنهم راضين بشدة عنه (بينما حوالي 30% قالوا انهم راضين بعض الشيء)، مقارنة بـ 46% قالوا انهم غير راضين.

وجاء ترامب الى اسرائيل في العام الماضي في أول زيارة له الى الخارج كرئيس وزار حائط المبكى في القدس، اول رئيس امريكي يقوم بذلك. وفي شهر ديسمبر، اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الامريكية في اسرائيل من تل ابيب الى القدس في شهر مايو. وفي آراءه بخصوص السلطة الفلسطينية، يعتبر ترامب وديا اتجاه اسرائيل اكثر من سلفه.

وتفوق نسبة الموافقة عليه في اسرائيل النسبة المماثلة في امريكا، حيث لديه نسبة موافقة تصل 42.8%، بحسب مجمع الإستطلاعات 538.

وبحسب الإستطلاع، 44% من الإسرائيليين يعتقدون أن خطة ترامب للسلام ستكون داعمة لإسرائيل، بينما 7% فقط يعتقدون انها ستكون لصالح الفلسطينيين. (31% اعتقدوا انها ستكون متوازنة).

وسأل الإستطلاع الإسرائيليين إن كانوا يريدون غالبية اليهود الامريكيين الانتقال الى اسرائيل.

وبالإجمالي، قال 50% من المشاركين الإسرائيليين أنهم يدعمون الهجرة الجماعية لليهود من الولايات المتحدة، ولكن 40% فقط من اليهود العلمانيين يريدون انتقال اليهود الامريكيين (43% عارضوا)، بينما 88% من اليهود المتشددين في اسرائيل يريدون انتقال اليهود الامريكيين.

ووجد الاستطلاع أيضا أن غالبية الإسرائيليين (52%) يعتقدون انه لا يحق لليهود الامريكيين انتقاد اسرائيل علنا، بينما 37% فقط اعتقدوا أنه يجب أن يتمكنوا التعبير عن خلافاتهم مع الدولة اليهودية.

الرئيس رؤوفن ريفلين يستقبل مهاجرين جدد من الولايات المتحدة وكندا، 12 اغسطس 2014 (Mark Neyman/GPO/Flash90)

وردا على سؤال إن كان على اسرائيل منح حقوق متساوية لليهود الاصلاحيين والمحافظين، قال 47% من المشاركين بالإستطلاع انه يجب القيام بذلك – من بين الموافقين، 71% كانوا علمانيين، بينما 3% فقط من المتدينين وافقوا. 30% – 11% من العلمانيين و90% من المتدينين – قالوا انه لا يجب ان يتمتع اليهود الإصلاحيين والمحافظين بالحقوق ذاتها.

إضافة الى ذلك، 44% من الإسرائيليين يوافقون على طريقة تعامل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع علاقات اسرائيل باليهود الامريكيين، بحسب الإستطلاع، بينما 26% يعارضون ذلك.

يهود محافظين يصلون في مساحة الصلاة المتساوية المؤقتة في الطرف الجنوبي من حائط المبكى في القدس، 30 يوليو 2014 (Robert Swift/Flash90)

ويوجه بناء مساحة صلاة متساوية في حائط المبكى، الذي يمكن اجراء صلوات للإصلاحيين والمحافظين – موضوع مفاوضات مع قادة اليهودية اللبرالية منذ عام 2012 – المصاعب السياسية منذ مصادقة الحكومة عليه عام 2016. وفي يوم الثلاثاء، عين الكنيست نتنياهو لقيادة لجنة تم تكليفها بتطبيق بناء المساحة.