ألقى الجيران يوم الأربعاء الحجارة على نوافذ شقة مليئة بالأعلام الكونفدرالية بالإضافة إلى الأعلام الأمريكية والاسرائيلية في مدينة نيويورك.

وقد علقت الأعلام على شقة ويليام غرين (43 عاما) في حارة القرية الشرقية في المدينة منذ أكثر من عام، لكن العنف الأخير حول تظاهر العلويين البيض والذي اندلع فى شارلوتسفيل فى نهاية الأسبوع الماضي أثار إحباطا جديدا تجاه رمز الكونفدرالية.

وقال التقرير أنه بالإضافة الى الحجارة التى القيت على نوافذ غرين، ألقى المارة الشتائم عليه. ويقيم غرين فى هذا الحي منذ 13 عاما.

“إنه غير محترم، لقد قلل احترام الحي بأكمله”، قالت الجارة ماري لصحيفة نيويورك اليومية. “لا يتعلق الأمر بكراهية أو محاولة إيذاءه … ولكن علينا أن نجلس معه ونعلمه أنها ليست فكرة جيدة في هذا الحي”.

وقال بول باكيجا، أحد سكان القرية الشرقية: “لقد رأيته يفتح النافذة، يرفع الستارة، ويصرخ كلمات دنيئة وعنصرية. وعندما جاء ترامب، وضع أضواء الهالوجين وأبرزها”.

ومع ذلك، قال مايك شفاينسبرغ، رئيس جمعية كتلة القرية الشرقية للصحيفة أن طلبات اخلاء غرين لم تكن مناسبا. “هذا ليس شخص الذي يهدف إلى إشعال المشاعر أو أي شيء من هذا القبيل … لديه مشاكل عقلية”.