من المرجح أن تشهد أسعار الماريجوانا الطبية في إسرائيل ارتفاعا بنسبة تصل إلى 400%، وفقا لتحليل في دراسة أجرتها وزارة الزراعة مؤخرا.

بحسب السياسة الحالية، يقوم المرضى الذين يستخدمون الماريجوانا الطبية بدفغ مبلغ موحد بقيمة 370 شيكل (97 دولار) شهريا بغض النظر عن كمية الماريجوانا التي يحصلون عليها. وفي حين أن المرضى يحصلون بالمعدل على 33.6 غرام في كل شهر، بحسب معطيات لوزارة الصحة، فإن متوسط تكلفة الغرام الواحد هو حوالي 11 شيكل (3 دولار).

لكن تقرير جديد لوزارة الزراعة حصل موقع “كنابيس” الناطق بالعبرية على نسخة منه، يوصي المزارعين ببيع محاصليهم للمصانع التي تقوم بتعبئة وتغليف الماريجونا بقيمة 10 شيكل (2.60 دولار) للغرام الواحد. مصانع التعبئة والتغليف ستضطر عندها إلى بيع المنتج للموزعين بأسعار أعلى لتغطية نفقاتها، ما سيدفع الموزعين  إلى رفع الأسعار أكثر.

في نهاية سلسلة المزودين – الصيدليات ستحصل قريبا على الترخيص لبيع الدواء – سيدفع المستهلكون على الأرجح مقابل الغرام الواحد مبلغ 40 شيكل (10.50 دولار)، بحسب “كنابيس”، وهو أربعة أضعاف الأسعار الحالية.

في أكتوبر، أعلن وزير الصحة يعكوف ليتسمان أنه سيتم السماح للصيدليات بتوزيع الماريجوانا الطبية، حيث ستستغرق إجراءات الترخيص فترة تتراوح ما بين 6 أشهر وعام واحد.

في مثل هذا السيناريو، سينتهي الأمر بالمريض الذي يستخدم الماريجوانا الطبية في إسرائيل بدفع مبلغ 1,344 شيكل (354 دولار) مقابل 33.6 غرام في الشهر، في حين أن المرضى الذين يحتاجون إلى 100 غرام سيكون عليهم دفع نحو 4 آلاف شيكل (1,055 دولار)، وهو ارتفاع ضخم مقارنة بالمبلغ الذي يدفعه المرضى حاليا .

شلومي سنداك، ناشط من أجل المرضى ومدير “عيادة القنب الطبية” الإسرائيلية، قال لموقع “كنابيس” إن من سيدفع مستخدمو الماريجوانا المرضى الزيادة المتوقعة في الأسعار هم المرضى مستخدمو الماريجوانا: “أتوقع موجة من الإلتماسات لمحكمة العدل العليا من أجل السماح للأشخاص المرضى بزرع القنب لوحدهم في منازلهم”.

وأضاف: “كيف من الممكن إجبار شخص مريض على إنفاق كل دخله على شيء بإمكانه زرعه بنفسه مجانا في منزله؟”

ودعا سنداك وزارة الصحة إلى شمل الماريجوانا الطبية في “سلة” الأوية المدعومة من الدولة، وقال إن من شأن خطوة كهذه القضاء بشكل فعال على تأثير الارتفاع في الأسعار على المرضى ومنع احتمال لجوئهم إلى مصادر بديلة للحصول على الدواء.