أعلنت وزارة الزراعة أنه تم العثور على الجراد، الذي يهدد المحاصيل الزراعية، يوم الاثنين في قرى زراعية في مركز منطقة وادي عربة في جنوب شرق البلاد.

وتم ارسال طاقم من قسم حماية وفحص النباتات في الوزارة الى المنطقة لتقييم الأوضاع وتحديد الإجراءات الضرورية للتخلص من الحشرات التابعة لفصائل الجنادب، والتي يمكنها تدمير حقول زراعية.

ويبدو أن الجراد عبر الحدود من الأردن، ودخل المنطقة الصحراوية الواقعة جنوب البحر الميت والتي تشمل العديد من القرى الإسرائيلية.

وورد في بيان الوزارة أن المبيدات التي تستخدم لقتل الجراد صديق للبيئة، وأن اسراب الجراد لا تشكل خطرا على البشر أو الحيوانات.

طائرات ترش المبيدات فوق حقول في رمات هنيغيف، اثناء تفشي الجراد في جنوب اسرائيل، 11 مارس 2013 (Flash90)

وفي شهر يناير، راقبت الوزارة بمساعدة منظمة الطعام والزراعة التابعة للأمم المتحدة اسراب جراد في الطرف المصري من الحدود، ولكن لم تدخل هذه الحشرات المجال الجوي الإسرائيلي.

والمرة الأخيرة التي تفشى فيها الجراد في اراضي زراعية اسرائيلية كانت عام 2013، عندما شنت وزارة الزراعة حملة استمرت ثلاث اسابيع لرش الحشرات بمبيدات بواسطة طائرات.