أ ف ب – أعلنت استراليا السبت اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لاسرائيل لكنها أوضحت أنها لن تنقل بعثتها الدبلوماسية من تل أبيب قبل إبرام اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، في قرار نددت به القيادة الفلسطينية باعتباره “لامسؤول”.

وأكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الذي أعلن عن هذه الخطوة، أن بلاده مستعدة للاعتراف بتطلعات الفلسطينيين لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، عندما يتوضح وضع المدينة في اتفاق سلام.

وقال موريسون في خطاب ألقاه في سيدني السبت إن “أستراليا تعترف الآن بالقدس الغربية — التي تضم مقار الكنيست والعديد من المؤسسات الحكومية — عاصمة اسرائيل”.

وأضاف: “نتطلع إلى نقل سفارتنا الى القدس الغربية عندما يصبح ذلك قابلا للتنفيذ (…) دعما لاتفاق على الوضع النهائي (للمدينة) وبعد أن يتم التوصل إليه”، موضحا أن العمل لتحديد موقع جديد للسفارة جار.

وتابع رئيس الوزراء أنه بانتظار ذلك، ستفتح أستراليا مكتبا مكلفا الدفاع والتجارة في الشطر الغربي من المدينة المقدسة.

وقال: “بالاضافة الى ذلك، وتأكيدا على التزامنا بحل الدولتين (فلسطينية واسرائيلية)، فإن الحكومة الاسترالية مصممة أيضا على الاعتراف بتطلعات الشعب الفلسطيني إلى دولة مستقبلية عاصمتها القدس الشرقية”.

وأوضح أن أستراليا لن تمتنع مستقبلا عن التصويت في الامم المتحدة على القرارات التي قال أنها “تهاجم” اسرائيل بل ستعترض عليها بما فيها القرارات التي تطلب عدم فتح بعثات دبلوماسية في القدس.

ولا تعترف الأمم المتحدة بضم اسرائيل القسم الشرقي من القدس بعد سيطرة إسرائيل عليه في 1967.

ورأى أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن “استراليا اختارت بقرارها هذا الوقوف الى جانب ترامب ونتانياهو في التصويت ضد حل الدولتين”.

وأشار إلى ان استراليا “ترفض الاعتراف بفلسطين كدولة وتقوم بالتصويت في المنتديات الدولية ضد حق الفلسطينيين في تقرير المصير وبمواصلة التجارة مع المستوطنات الإسرائيلية”.

من جهتها، وصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي إعلان رئيس الوزراء الأسترالي بانه “خطير ومستفز”. وقالت عشراوي في بيان إن الخطوة الاسترالية “لا مسؤولة وغير قانونية ولن تؤدي إلا لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة”.