قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لنظيره الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في محادثة هاتفية نادرة بين الزعيمين بأن أنقرة على إستعداد للعمل مع إسرائيل في محاربة الإرهاب الدولي.

وأعرب أردوغان عن تعازيه للشعب الإسرائيلي بعد إعتداء يوم السبت الذي أسفر عن مقتل 3 إسرائيليين وإيراني، وندد بكل أشكال الإرهاب واصفا إياها بـ”الشر”، وأعرب عن الرغبة بالتعاون مع الجهود الدولية لمحاربة هذه الظاهرة.

وقال أردوغان لريفلين، الذي بادر إلى هذه المحادثة، “أعتقد أنه ضد الإرهاب علينا الوقوف معا مع المجتمع الدولي لإتخاذ موقع حازم جدا وزيادة التعاون ضد جميع الأعمال الإرهابية”.

“في هذا الشأن نحن على استعداد للتعاون مع إسرائيل ضد الإرهاب”.

هجوم يوم السبت نفذه رجل ينتمي لتنظيم “الدولة الإسلامية” يُدعى محمد أوزتورك، بحسب ما أعلنته السلطات التركية هذا الأسبوع.

وقام ريفلين بإجراء المكالمة ليشكر نظيره التركي على رسالة التعازي التي كان قد أرسلها في وقت سابق من هذا الأسبوع، في أول تواصل رفيع المستوى بين قادة البلدين منذ سنوات.

وقال أردوغان لريفلين، “لا يمكن أن يكون هناك إرهابيين جيدين وإرهابيين أشرار، جميعهم أشرار، علينا محاربة الشر وأود أن أشكرك على مكالتك مرة أخرى”.

المحادثة بين الرئيسين التركي والإسرائيلي، بالإضافة إلى رسال التعازي التي تلقاها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من نظيره في أنقرة، محمد داوود أوغلو، تشير إلى تقارب معين بين البلدين.

وشهدت العلاقات فتورا لسنوات ولكن في الأشهر الأخيرة تم تحقيق تقدم باتجاه اتفاق مصالحة، والتعاون الوثيق بين السلطات الإسرائيلية والتركية بعد هجوم إسطنبول يوحي بمزيد من التقارب.

مع ذلك، فإن الجهود لإصلاح العلاقات الثنائية بشكل تام، بما في ذلك تبادل للسفراء، عالقة حاليا، ويعود ذلك في جزء منه إلى رفض أنقرة منع نشطاء كبار من حركة حماس من الإقامة والتخطيط لهجمات ضد إسرائيليين من الأراضي التركية.

ريفلين، الذي وكما يبدو لم يأت على ذكر حماس خلال المحادثة، شكر أردوغان على رسالة التعازي وعلى تمكين التعاون الجيد بين المسؤولين من البلدين على الأرض في أعقاب انفجار إسطنبول.

وقال ريفلين، “أود أن أشكرك على كل العناية التي قدمتموها لجميع مواطنينا وعلى مساعدتكم في إحضار الضحايا إلى إسرائيل بكرامة”، وأضاف الرئيس الإسرائيلي، “سيدي الرئيس، الإرهاب هو الإرهاب، الحياة هي الحياة، الدم هو الدم، سواء كان ذلك في إسطنبول، بروكسل، باريس أو القدس. علينا الوقوف معا في الحرب ضد هذا الشر الفظيع”.

وأعرب أردوغان عن “الحزن العميق” على مقتل الإسرائيليين الثلاثة، وقال، “بعد الحادثة أصدرت على الفور الأوامر للوكالات المعنية للقيام بكل ما هو ضروري للمساعدة، وعلى الفور تم حشد محافظ إسطنبول ووزير الداخلية ومسؤولين في وزارة الخارجية ووزارة الصحة للمساعدة في عمليات الإنقاذ”، وأضاف: “شعرت أيضا بضرورة أن تحصل الجالية اليهودية عندنا، والتي هي جزء لا يتجزأ من مجتمعنا، على أي مساعدة مطلوبة. وتحدثت أيضا مع الحاخام الأكبر إسحاق هاليفا وأيضا مع رئيس الجالية اليهودية إسحاق إبراهيم زادة”.