حث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأمم المتحدة على العمل ضد “إنتهاك” إسرائيل لحرمة المسجد الأقصى في القدس، بحسب ما ذكر مصدر تركي يوم الثلاثاء، كما قالت صحيفة “حريات” التركية على موقعها الإلكتروني.

وقال أردوغان للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، خلال محادثة هاتفية بأن الإجراءات الإسرائيلية “غير مقبولة” وتسبب “إستياء حقيقيا” في العام الإسلامي، بحسب المصدر.

واندلعت مواجهات بين مصلين مسلمين والشرطة الإسرائيلية لليوم الثالث على التوالي صباح الثلاثاء، بعد أن قام المحتجون بوضع حواجز على أحد أبواب المسجد وإلقاء الحجارة والمفرقعات عند مدخل الحرم القدسي لغير المسلمين. وقامت الشرطة في وقت لاحق بإزالة الحاجز، واحتجزت المحتجين داخل المسجد.

وطالب أردوغان أيضا العالم بممارسة الضغط على إسرائيل بشأن إقامة دولة فلسطينية بالإستناد على حدود ما قبل عام 1967، مع القدس الشرقية عاصمة لها.

بحسب المصدر، قال بان أن الأمم المتحدة قلقة من التطورات الأخيرة، وشدد على أهمية المفاوضات في التخفيف من التوتر، كما ذكرت صحيفة “حريات”.

وأثارت الإشتباكات المتواصلة في الموقع – المقدس لليهود والمسلمين – إدانات واسعة لإسرائيل في العالم العربي، حيث اتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير “العدو الصهيوني” الأحد بمحاولة “الإستيلاء” على المسجد الأقصى، في حين حذر الملك الأردني عبد الله من أن لهذه الإشتباكات قد يكون أثر سلبي على علاقات بلده بإسرائيل.

وأدانت الولايات المتحدة “كل أعمال العنف” في الموقع، وأعربت عن “قلقها العميق” الإثنين، ودعت كل الأطراف إلى “إظهار ضبط النفس، والإمتناع عن الأفعال ولغة الخطاب الإستفزازية والحفاظ على الوضع الراهن التاريخي من دون تغيير”.