دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى “مكافحة دولية مشتركة” ضد الإرهاب بعد اعتداء نفذه ثلاثة انتحاريين مساء الثلاثاء في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول أسفر عن مقتل 32 شخصا على الأقل.

وقال أردوغان في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي “آمل بشدة أن يكون الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك منعطفا، ونقطة مفصلية، لبدء مكافحة مشتركة، بقيادة الدول الغربية، في أنحاء العالم ضد التنظيمات الإرهابية”.

وأضاف الرئيس التركي أنه “في حال فشلت الدول، كما البشرية جمعاء، في توحيد القوى وشن معركة مشتركة ضد التنظيمات الإرهابية، فإن كل الاحتمالات التي نخشاها في أذهاننا ستصبح حقيقة واحدة تلو الأخرى”.

وعلقت جميع الرحلات مساء الثلاثاء في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، وفق ما نقلت قنوات تلفزيونية تركية.

وكان محافظ اسطنبول واصب شاهين أفاد بأن “ثلاثة انتحاريين نفذوا الهجوم”.

وضرب عدد كبير من عناصر الشرطة طوقا امنيا حول المكان، بحسب مشاهد.

وتعرضت تركيا منذ العام الفائت لسلسلة اعتداءات دامية نسبت الى المتمردين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية.