اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء ان احد الانتحاريين الثلاثة الذين شاركوا في الاعتداء الدامي في مطار بروكسل كان اعتقل في جنوب تركيا في حزيران/يونيو 2015 وتم ترحيله الى بلجيكا التي اطلقت سراحه.

وقال اردوغان في مؤتمر صحافي في انقرة مع نظيره الروماني كلاوس يوهانيس ان “احد الذين شاركوا في هجوم بروكسل اعتقل في حزيران/يونيو 2015 في غازي عنتاب. وتم ترحيله في 14 تموز/يوليو 2015 بعد معلومات من السفارة البلجيكية ابلغنا البلجيكيون انه تم الافراج عنه”.

وفي حين لم يحدد اسم هذا الشخص، قال مسؤول تركي كبير لفرانس برس انه ابراهيم البكراوي الذي اكدت السلطات البلجيكية انه واحد من الانتحاريين الاثنين اللذين استهدفا مطار بروكسل.

واضاف اردوغان “رغم اننا ابلغناهم ان هذا الشخص مقاتل ارهابي اجنبي، لم تتمكن السلطات البلجيكية من اثبات ان له صلة بالارهاب”.

واوضح ان هولندا كانت ايضا معنية بهذه العملية لان الشخص المعني كان طلب اولا ترحيله الى هذا البلد.

وتابع “يمكننا ان ننجح (في المعركة على الارهاب) اذا شكل القادة الدوليون تحالفا ضد الارهاب. ولاجل ذلك، علينا ان نعيد تحديد مفاهيم الارهاب العالمي والارهابيين”.

واعلنت تركيا مرارا، وخصوصا بعد اعتداءات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر، ان الدول الغربية لم تكترث لتحذيراتها في شان الجهاديين الذين تطردهم.