أ ف ب – سيكون على المحافظين أو العماليين في حال عدم حصول أي من الحزبين على غالبية واضحة في الإنتخابات التشريعية البريطانية الجارية الخميس، إبرام تحالفات لتشكيل حكومة تتطلب مفاوضات يمكن أن تستمر لأسابيع.

والطريقة الوحيدة لتجنب هذا السيناريو هي حصول أحد الحزبين الكبيرين على نصف مقاعد مجلس العموم الـ 650 على الأقل. وفي هذه الحالة غير المرجحة كثيرا، فإن المسألة سهلة حيث إما أن يتولى رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون ولاية جديدة من خمس سنوات، أو يستقيل ويسلم السلطة لمنافسه الزعيم العمالي اد ميليباند.

وفي كل الحالات الأخرى سيكون على المحافظين والعمال إبرام اتفاقات مع أحزاب أخرى للحصول على ثقة البرلمان خلال الخطاب التقليدي للملكة المرتقب في 27 ايار/مايو للتمكن من الحكم.

وستطلق مختلف الأحزاب المفاوضات اعتبارا من صباح الجمعة. وهناك عدة احتمالات علما أن الحزب الذي يفوز بأكبر عدد من المقاعد ليس بالضرورة الحزب الذي سيفوز في نهاية المطاف.

في ما يلي السيناريوهات الأربع الممكنة:

1- حكومة ائتلاف بين المحافظين والليبراليين الديموقراطيين:

سبق ان تحالف هذان الحزبان منذ 2010، وإعادة هذا السيناريو ممكنة. فقد أعلن نيك كليغ زعيم الليبراليين الديموقراطيين انه سيتفاوض أولا مع الحزب الذي يحل في الطليعة. وبحسب استطلاعات الرأي فإن المحافظين يعتبرون الأوفر حظا للفوز بأكبر عدد من المقاعد. لكن لا شيء يؤكد أن المحافظين والليبراليين الديموقراطيين سيفوزون بـ 326 مقعدا في مجلس العموم اي تحقيق غالبية. وهند الحاجة يمكن للحزب الوحدوي الايرلندي الشمالي الذي قد يحصل على تسعة مقاعد على الأقل ملء الفراغ.

2- حكومة أقلية محافظين:

في حال فوز المحافظين بعدد كاف من المقاعد (290 على الأقل كما يقول الخبراء)، فيمكن أن يقرروا تشكيل حكومة أقلية. وفي هذه الحالة سيحكمون بمفردهم لكنهم سيحصلون على دعم محدد من أحزاب أخرى لتمرير مشاريعهم في البرلمان. ويعتبر الليبراليون الديموقراطيون والوحدويون الايرلنديون الشماليون من الشركاء المحتملين. أو حتى حزب يوكيب الشعبوي المناهض للإتحاد الأوروبي.

3- حكومة أقلية عمالية:

يمكن لحزب العمال أن يتجه نحو هذا النوع من التحالف الأكثر مرونة، لكن أيضا الهش أكثر. وحتى وأن حل ثانيا بالنسبة لعدد المقاعد خلف المحافظين فإنه يمكن أن يتجاوز المحافظين عبر ضمان أصوات الحزب القومي الاسكتلندي الذي قد يصبح الجمعة القوة الثالثة في البلاد. ووعد زعيم العماليين اد ميليباند بانه لن يشكل اي تحالف رسمي مع الحزب القومي الاسكتلندي الذي يعتبر يساريا أكثر. لكن تحالفا محددا قد يكون ممكنا إذا كان عدد نواب حزب العمال والحزب القومي الاسكتلندي كافيا لتشكيل غالبية.

4 – تحالف العماليين والليبراليين الديموقراطيين:

يمكن للعماليين إذا لم يخلوا بوعودهم ويشكلوا تحالفا مع الحزب القومي الاسكتلندي، الإتجاه نحو الليبراليين الديموقراطيين لتشكيل الحكومة. وعند الحاجة يمكن لهذا التحالف أن يتعزز عبر ضم نواب من حزب الخضر أو حزب ويلز “بلايد” أو حتى الحزب اليساري الصغير “الإشتراكي الديموقراطي العمالي” لتشكيل تحالف متنوع جدا مخالف جدا للمحافظين.