قال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي بأن إسرائيل ستواصل مواجهة تهديد الإرهاب لعدة سنوات.

متحدثا في حدث لإحياء ذكرى مرور 40 عاما على “عملية عنتيبي” – التي قامت إسرائييل من خلالها بتنفيذ عملية إنقاذ لتحرير إسرائيليين تم احتجازهم كرهائن على يد مسلحين فلسطينيين – قال آيزنكوت بأن العملية شكلت “علامة فارقة في الحرب ضد الإرهاب”.

وأثنى على المزيج بين “القيادة والقدرات” والذي سمح بنجاح العملية.

وقال: “منذ ذلك الوقت تعاملنا مع أشكال مختلفة من الإرهاب ولكن مع الهدف نفسه، زرع الخوف”.

وأضاف أن “العمل الفعال يعتمد على جمع معلومات إستخباراتية وقدرات عملياتية، واليوم علينا أيضا التعامل مع الحاجة لمحاولة الفصل بين الإرهابيين والسكان [المدنيين]”.

وتابع آيزنكوت بالقول أن الإرهاب هو “ظاهرة آخذة بالإنتشار”، وأشار إلى “أننا سنواصل مواجهة الإرهاب لسنوات عديدة قادمة”.