لوح وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت بفرض عقوبات على ايران بعد قيامها باطلاق صواريخ بالستية.

وقال الوزير الفرنسي بعد لقاء في باريس مع نظرائه الاميركي والبريطاني والالماني والايطالي وايضا الاتحاد الاوروبي “اذا اقتضى الامر” ستفرض عقوبات على طهران. واستطرد وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان اطلاق الصواريخ “انتهاك” لقرارات الامم المتحدة.

واعلنت ايران اجراء تجارب لصواريخ باليستية الثلاثاء والاربعاء.

من جهته، قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد اللقاء ان هذه التجارب اجريت “في انتهاك” للقرارات الدولية.

واضاف “قلنا بوضوح ان اطلاق الصواريخ ضمن الانشطة التي قد تستوجب فرض عقوبات”.

وبموجب القرار الدولي 2231 الذي يصادق على الاتفاق النووي المبرم في تموز/يوليو 2015 بين الدول الكبرى وطهران على ايران ان تمتنع عن اطلاق صواريخ باليستية يمكن ان تحمل رؤوسا نووية.

لكن ايران تنفي دائما بانها تسعى لحيازة السلاح النووي مؤكدة ان صواريخها لم تصمم لحمل قنبلة ذرية.

واعلنت واشنطن في 17 كانون الثاني/يناير فرض عقوبات جديدة مرتبطة ببرنامج ايران للصواريخ الباليستية.