طلب المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي من السعودية الاحد “الاعتذار” بعد حادث التدافع في منى الذي اودى بحياة مئات الحجاج بينهم 140 ايرانيا على الاقل، حسب آخر حصيلة اعلنتها ايران.

وقال خامنئي في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الايرانية الرسمية انه “علی حکام السعودیة ان یعتذروا للامة الاسلامیة وللاسر المفجوعة ویتحملوا المسؤولیة عن هذا الحادث بدلا من اللجوء الی الاسقاط والقاء اللوم علی الاخرین”.

واضاف ان “مقتل نحو اکثر من الف شخص فی هذا الحادث لیس بالامر الهین وعلی العالم الاسلامی ان یفکر بهذا الموضوع”.

وانتقد الرئيس الايراني حسن روحاني ايضا السعودية خلال لقاء مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في نيويورك.

وقال روحاني “للاسف، السعودیة لا تتعاون بالشکل المطلوب فی مجال متابعة اوضاع المفقودین ونقل جثامین الضحایا وکذلك الجرحی”، داعيا بان كي مون الى ان “ینبه السعودیة لمسؤولیاتها القانونیة والانسانیة ازاء کارثة منی”.

وقال مسؤولو الحج الايرانيون ان حصيلة الحجاج الايرانيين الذين لقوا حتفهم في الحج ارتفعت الى 144 قتيلا و85 جريحا و323 مفقودا.

ولم يحصل وفد ايراني بقيادة وزير الثقافة علي جنتي حتى صباح الاحد على تأشيرة دخول الى السعودية للمشاركة في البحث عن المفقودين.