شارك آلاف من عناصر حركة حماس وأنصار القيادي السابق في حركة فتح محمد دحلان يوم الاحد في تجمع في وسط مدينة غزة للمطالبة برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حسبما افاد مصور من وكالة فرانس برس.

ورفع المشاركون في المهرجان الذي نظم تحت شعار “ارحل” في ساحة السرايا بوسط غزة، لافتات ضد الرئيس عباس ورددوا هتافات من بينها “الراتب الكامل حق مش منة” و”أعيدوا الراتب” و”يا عباس خوذ العبرة هبة شعبي زي الجمرة”.

وكانت حماس قد سيطرت على قطاع غزة في 2007 بعد مواجهات عنيفة مع حركة فتح التي يقودها عباس رئيس السلطة الفلسطينية التي تسيطر على جزء من الضفة الغربية. ومنذ ذلك الحين فشلت كل محاولات المصالحة بين الطرفين. أما دحلان فقد فُصل عن حركة فتح في 2011 ويقيم في الخارج.

ويأخذ المتظاهرون على عباس خصوصا تعزيزه الضغط على حماس عبر خفض رواتب الموظفين في غزة، في قرار كانت آثاره مدمرة للقطاع الفقير الذي يخضع لحصار اسرائيلي قاس منذ أكثر من عقد.

واعترضت السلطة الفلسطينية أيضا على ترتيبات أفرجت بموجبها قطر عن ملايين الدولارات لتأمين جزء من رواتب الإدارات العامة وتزود قطاع غزة بالوقود بموافقة اسرائيل.

وردد المتظاهرون في المهرجان الذي لم تشارك فيه قوى اليسار الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي، “عباس ليش حصار غزة ليش تحت رصاص الجيش” و”من حق غزة كهرباء 24 ساعة في اليوم!” و”يا عباس ارفع القيود عن حركة الأموال من وإلى غزة!”.

من جهتها، أطلقت حركة فتح في غزة حملة “اخترناك” لدعم ومساندة الرئيس محمد عباس على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجرت مسيرات ليلية دعما لعباس في جباليا شمال القطاع حيث قام ناشطون من فتح بتمزيق الشعارات المسيئة للرئيس الفلسطيني وإزالتها من على الجدران وفي الشوارع العامة.

وذكرت مصادر في فتح أن أجهزة الأمن التابعة لحماس استدعت العشرات من ابناء الحركة على خلفية اطلاق حملة “اخترناك يا رئيس” وتمزيق اللافتات المسيئة له.

من جهة أخرى، تظاهر نحو 2500 فلسطيني في الخليل في الضفة الغربية دعما للرئيس الفلسطيني الذي يحضر القمة بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي في شرم الشيخ.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وسط الصورة، يشارك في القمة المشتركة للاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية في مركز المؤتمرات الدولي في مدينة شرم الشيخ المصرية على ضفاف البحر الأحمر، 24 فبراير، 2019. (MOHAMED EL-SHAHED/AFP)

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن عباس التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.