تم الكشف هن هوية الإسرائيلي الذي قُتل في هجوم الطعن في مركز الضفة الغربية يوم الأحد، ويدعى آري فولد (45 عاما)، والد لأربعة اطفال من مستوطنة إفرات.

عند ساعات الظهر يوم الأحد، طعن مراهق فلسطيني فولد امام مجمع تجاري بالقرب من إفرات، في مفرق كتلة عتصيون الاستيطانية جنوب القدس.

وبالرغم من تعرضه للطعن، لاحق فولد منف الهجوم واطلق النار عليه، قبل أن ينهار على الارض.

وتم نقل فولد الى مستشفى شعاريه تسيديك في حالة غير مستقرة. وبعد فشل المحاولات لإحيائه، اعلن الأطباء عن وفاته.

مسعفون في ساحة هجوم طعن في مجمع تجاري بالقرب من مفرق كتلة عتصيون الاستيطانية، 16 سبتمبر 2018 (Gershon Elinson/FLASH90)

واصيب منفذ الهجوم برصاص فولد ومدني مسلح آخر في ساحة الهجوم، وتم نقله الى المستشفى مع اصابات متوسطة، قال مسؤولون.

واشاد مشرعون من كافة الأطياف السياسية لفولد، المهاجر الامريكي الى اسرائيل، على افعاله.

“ركض مع اصابته بالطعن في الظهر، سحب مسدسه واطلق النار قبل أن ينهار، فقط لضمان عدم متابعة الارهابي بأذية الآخرين”، كتب وزير التعليم نفتالي بينيت، الذي يترأس حزب البيت اليهودي الديني القومي.

“اشد التعازي لعائلة آري فولد – لتكن ذكراه طيبة – الذي اظهر شجاعة مدهشة والذي طارد الارهابي بالرغم من اصاباته”، كتبت عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني كسنيا سفيتلوفا.

وعمل فولد في “نقف معا”، منظمة غير حكومية توفر الدعم للجنود الإسرائيليين. ووصف نفسه ايضا على موقعه بـ”مدافعا عن اسرائيل، يتحدث في بلدات في انحاء العالم”.

وبعد الهجوم، تعهد وزير الدفاع افيغادور ليبرمان بأن اسرائيل سوف “تحارب الارهاب”.

“قلبي مع كتلة عتصيون. أقدم التعازي الى عائلة الضحية. وسوف نتابع بمحاربة الارهاب بقبضة حديدية”، قال في تغريدة.

واصدرت حركات فلسطينية في قطاع غزة بيانا مشتركا اشادت فيه بهجوم الطعن، واصفة اياه بأنه “عملية بطولية”.

وقال ناطق بإسم حركة حماس التي تحكم غزة لوكالة “صفا” الفلسطينية للأنباء، أن الهجوم يعكس إصرار الفلسطينيين “بالمقاومة كخيار وحيد في سبيل ردع” اسرائيل.

وتم الكشف أن المنفذ مراهقا فلسطينيا (17 عاما) من قرية يطا، بالقرب من الخليل.

عناصر شرطة اسرائيليين يفحصون ساحة هجوم طعن دام امام مجمع تجاري في مركز الضفة الغربية، 16 سبتمبر 2018 (AFP Photo/Ahmad Gharabli)

وفي اعقاب الهجوم، نصب الجيش الإسرائيلي عدة حواجز في المنطقة. وداهم جنود ايضا البلدة التي ينحدر منها المراهق، بحسب تقارير اعلامية فلسطينية.

واظهر تصوير كاميرات امنية في ساحة الهجوم المراهق، المرتدي ملابس سوداء، يقف خلف الضحية لحوالي دقيقة كاملة قبل مهاجمته.

وتم نقل منفذ الهجوم المصاب الى مستشفى هداسا جبل المشارف في القدس في حالة متوسطة، قال ناطق بإسم المستشفى.

وقد شهد مفرق كتلة عتصيون، والمنطقة التجارية المجاورة، التي يزورها كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، عدة هجمات دامية في السنوات الأخيرة.